اخبار محلية

الهلال يُحلق بضربة البريك… والحزم يقهر الاتفاق

الجمعة – 20 جمادى الآخرة 1441 هـ – 14 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15053]

البريك يحتفل بهدفه الثمين في مرمى الفيحاء (تصوير: علي الظاهري)

الرياض: طارق الرشيد

قاد محمد البريك فريقه الهلال للابتعاد بصدارة ترتيب دوري المحترفين السعودي، وذلك بتسجيله هدف الفوز الثمين أمام الفيحاء في المواجهة التي جمعتهما ضمن الجولة الـ18 من البطولة أمس.
وجاء هدف المباراة من تسديدة في الدقيقة 69 من شوط المباراة الثاني بعد جملة فنية رائعة، وبهذا الانتصار وصل الهلال للنقطة 42. وبقي الفيحاء على نقاطه الـ21 وتراجع للمركز الـ11.
وواصل الحزم حصد النقاط، وتغلب على مستضيفه الاتفاق 3 – 2، وافتتح الضيوف التسجيل في الوقت بدل الضائع من شوط المباراة الأول من رأسية السويدي كارلوس، وعزز كريم يودا من تقدم فريقه في شوط المباراة الثاني من تسديدة يسارية، وقلص سعد السلولي لاعب الاتفاق النتيجة، وأحرز هدف فريقه الأول، قبل أن يظهر السويدي كارلوس من جديد ويوسع الفارق برأسية رائعة، وعاد أصحاب الأرض من جديد لأجواء اللقاء بهدف محمد الكويكبي، وارتفع رصيد الحزم بعد هذا الانتصار لـ22 نقطة وقفز للمركز العاشر، بينما تجمد رصيد الاتفاق عند 20 نقطة، وتراجع للمركز الـ12.
وتستكمل مساء اليوم منافسات الجولة بـ3 مواجهات؛ حيث يصطدم النصر الغائب عن الانتصارات بمستضيفه الشباب الباحث عن العودة من جديد للتقدم على سلم الترتيب وتضميد جراحه بعد الخسارة الأخيرة، ويأمل الأهلي بمواصلة عروضه المميزة وحصد النقاط الثلاث لتضييق الخناق على المتصدر ووصيفه، والحفاظ على حظوظه بالمنافسة على كرسي الصدارة على حساب مستضيفه الوحدة الطامح بمواصلة عطائه المميز والبقاء في دائرة المنافسة على أحد مراكز المقدمة، ويدخل التعاون بنشوة انتصاره الآسيوي ضيفاً ثقيلاً على العدالة المتحفز للهروب من قاع الترتيب.
ويدخل النصر لمواجهة هذا المساء بعد 3 تعادلات متتالية، اثنان منها في الدوري المحلي أمام أندية القاع، والثالث في مستهل مشواره في البطولة القارية أمام ضيفه السد القطري، وكلف تعادل النصر مع ضمك والفتح فقدانه صدارة الترتيب والعودة من جديد للوصافة بـ35 نقطة.
ويدرك فيتوريا أهمية نقاط هذه المواجهة للبقاء في دائرة المنافسة والحفاظ على فارق 3 نقاط بينه وبين الهلال الذي انتصر مساء أمس، وسيدخل لهذه المواجهة بكامل ثقله الفني، ولن يريح الأسماء الأجنبية التي شاركت في لقاء السد الأخير.
وفي الجانب الآخر، تعرض الشباب صاحب الأرض لخسارة في الجولة الأخيرة من الفيصلي أفسدت سلسلة الانتصارات والنتائج الرائعة منذ تولي الإسباني لويس غارسيا زمام الإدارة الفنية، وتوقف رصيد الشباب عند 25 نقطة، وتراجع للمركز الثامن، ويعتمد الإسباني في نهجه التكتيكي على إغلاق مناطقه الخلفية والاكتفاء بالهجمات المرتدة مستنداً على سرعة ومهارة لاعبي الأطراف أسبريلا ووسيبا، ودائماً ما ينجح الشبابيون باستغلال الكرات الثابتة لوجود الأرجنتيني خوانكا صاحب القدم القوية.
وفي مكة المكرمة، يطمح الأهلي بمواصلة حصد النقاط والتمسك بحظوظ المنافسة على لقلب البطولة؛ خصوصاً بعد المستوى المميز الرائع الذي قدمه في الجولة السابقة أمام الاتفاق، وقلب تأخره بهدفين لانتصار بـ3، ووصل للنقطة 33. وستشكل عودة السوري عمر السومة لمواجهة هذا المساء إضافة قوية للضيوف بعد تعافيه من الإصابة التي لحقت به في الجولة ما قبل السابقة، ولن يحدث غروس تغييرات واسعة على القائمة الأساسية، ومن المرجح أن يبدأ اللقاء بالثنائي دغانيني وعمر السومة في خط المقدمة، مع وجود بقية العناصر الذين شاركوا في اللقاء الأخير.
وعلى الجهة الأخرى، يأمل الأوروغوياني كارينو المدير الفني لأصحاب الأرض والجمهور باستغلال عاملي الأرض والجمهور وإزاحة الضيوف عن المركز الثالث؛ حيث يمتلك الوحداويون 30 نقطة بالمركز الرابع.
وفي الأحساء، يطمع التعاون بتعويض خسارته الأخيرة التي أبقته في المركز الخامس بـ27 نقطة، إلى العودة لطريق الانتصارات والتقدم والمحافظة على مركزه المتقدم على سلم الترتيب، وسيدخل الضيوف لمواجهة هذا المساء بنشوة الانتصار الآسيوي في مستهل مشوارهم القاري على الشارقة الإماراتي، وعلى الجانب الآخر يسعى صاحب الأرض والجمهور للهروب من قاع الترتيب واللحاق بفرق الوسط؛ حيث لم يتعرض الفريق في المباريات الأربع الأخيرة لأي خسارة، لكنه تعادل فيها جميعاً، ووصل للنقطة الـ12 في المركز ما قبل الأخير.

السعودية الدوري السعودي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق