تكنولوجيا

مشروع قانون بمجلس الشيوخ الأمريكي يساعد المستخدمين على مغادرة فيس بوك

قدم ثلاثة مشرعين أمريكيين ناشطين فى قضايا التكنولوجيا من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكى، وهم السيناتور الديمقراطى “مارك وارنر” و”ريتشارد بلومنتال” والسناتور الجمهورى “جوش هاولي” مشروع قانون جديد اليوم الثلاثاء، يطلب من أكبر منصات التواصل الاجتماعى منح المستخدمين وسيلة لنقل بياناتهم بسهولة إلى خدمة أخرى.

وبحسب موقع cnbc الأمريكى، فسينطبق مشروع القانون، المعروف باسم ACCESS Act، على الأنظمة الأساسية التى تحتوى على منتجات أو خدمات بها أكثر من 100 مليون مستخدم نشط شهريًا فى الولايات المتحدة، وبالإضافة إلى النظام الأساسى لـفيس بوك، سيصيب التشريع أيضًا اثنين من منتجاته الرئيسية، ماسنجروانستجرام، كذلك سيشمل الأمرموقع يوتيوب التابع لجوجل أيضا.

وقال “وارنر” فى بيان أعلن فيه مشروع القانون: “وسائل التواصل الاجتماعى لها فوائد هائلة، ولكن كما رأينا، فإن الهيمنة الهائلة لحفنة من المنصات الكبيرة لها جوانب سلبية كبيرة – بما فى ذلك بعض الخيارات للمستهلكين الذين يرغبون فى استخدام وسائل التواصل الاجتماعى للتواصل مع الأصدقاء أو تخزين صورهم أو مجرد مشاهدة مقاطع الفيديو “

وتأتى خطة المشرعين وسط جدال حاد حول ما إذا كان ينبغى تقسيم شركات التكنولوجيا الكبرى للمساعدة فى تعزيز المنافسة، ففى الشهر الماضى، التقى هاولى مع الرئيس التنفيذى لشركة فيس بوك “مارك زوكربيرج” فى واشنطن وطلب منه مباشرة بيع انستجرام وواتس آب، حيث قال “بيعها فى الوقت الحالى وأظهر أنك تثق فى منتجك الأساسى، فى منتج فيس بوك الأساسي”

وقال هاولى إن زوكربيرج لم يكن مستقبلاً للفكرة، لكن المشرعين يأملون أن يفتح مشروع القانون الجديد السوق أمام اللاعبين الأصغر ويمنحهم فرصة لالتقاط المستخدمين من الشركات المؤسسة، فيما يجادل النقاد بأن المستخدمين غالبًا ما يشعرون بأنهم محبوسين فى منصة معينة لأن تبديل الخدمات أمر محبط ويستغرق وقتًا طويلاً، إذ أن تبسيط تلك العملية يمكن أن يمنحهم مخرجًا.

وقال “هاولي” فى بيان: “بياناتك هى ملكك، حيث يجب أن يتمتع المستهلكون بالمرونة فى اختيار منصات جديدة على الإنترنت دون حواجز مصطنعة أمام الدخول”.

وينص مشروع القانون على أن شركات التكنولوجيا تسمح للمستخدمين باسترداد بياناتهم الشخصية بتنسيق منظم، وسيكون عليهم أيضًا الحفاظ على واجهات تقنية شفافة والسماح للمنصات المنافسة بالوصول إليها، وسيتيح الاقتراح للمستخدمين العمل مع أطراف ثالثة لتحديث وإدارة إعدادات الحساب والخصوصية الخاصة بهم.

وقال فيس بوك إنه يدعم أيضًا مفهوم قابلية نقل البيانات كوسيلة لمنح المستخدمين الاختيار وتمكين المطورين من الابتكار والمنافسة، لكن فى مقال سابق من هذا العام، جادل زوكربيرج بأن نقل البيانات يتطلب أيضًا قواعد واضحة حول من المسؤول عن حماية المعلومات عندما ينتقل بين الخدمات، وهى القواعد التى ستحتاج واشنطن إلى كتابتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: