مال و أعمال

غالبية الألمان يفضلون الغاز حتى الانتقال للطاقة المتجددة

كشف استطلاع حديث للرأي أن نحو 50 في المائة من الألمان يفضلون الغاز تقنيةً انتقاليةً نحو الطاقة المتجددة.
وأظهر الاستطلاع، الذي أجراه معهد «كانتار بابليك» لقياس مؤشرات الرأي بتكليف من مؤسسة «كونراد أديناور» الألمانية المقربة من الحزب المسيحي الديمقراطي، أن 44 في المائة من الألمان يفضلون في المقابل الطاقة النووية تقنيةً انتقاليةً، بينما ذكر 25 في المائة فقط الفحم تقنيةً مناسبةً للانتقال للطاقة المتجددة.
وتهدف ألمانيا لأن تكون محايدة لثاني أكسيد الكربون بحلول عام 2045. ومن المفترض أن يضطلع الاعتماد على الطاقة المتجددة، مثل الرياح والشمس، بدور رئيسي في ذلك. وبعد قرار من المستشار أولاف شولتس، قررت الحكومة الألمانية استمرار محطات الطاقة النووية الثلاث المتبقية في العمل حتى منتصف أبريل (نيسان) المقبل. ومن المفترض الانتهاء من استخدام الطاقة النووية في ألمانيا بحلول هذا الوقت.
في المقابل تطالب أصوات قوية في التحالف المسيحي بتوسيع نطاق الطاقة النووية.
ويعتزم رئيس الحزب المسيحي الديمقراطي، فريدريش ميرتس، إلقاء خطاب رئيسي حول انتقال الطاقة خلال مؤتمر للطاقة تنظمه مؤسسة «كونراد أديناور» يوم الخميس المقبل.
في الأثناء، قالت وزارة الاقتصاد الألمانية إن ألمانيا ما زالت تحتاج سنوات حتى تستغني عن إمدادات الغاز الطبيعي الروسي، التي تصل إليها عبر خطوط الأنابيب، لتحل محله واردات الغاز الطبيعي المسال.
وقال المستشار الألماني أولاف شولتس لوكالة «بلومبرغ»، الأسبوع الماضي، إن بلاده تعلمت الدرس من الاعتماد الزائد على روسيا، وأصبح هدفها الآن بناء القدرات التي تعطي ألمانيا فرصة الحصول على كميات الغاز الطبيعي التي كانت تصل إليها قبل الغزو الروسي لأوكرانيا، دون أن تستورد من روسيا.
من ناحيتها، قالت وزارة الاقتصاد، إن ألمانيا ستنتظر حتى 2026، لكي يتم توفير القدرات اللازمة لاستقبال 56 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي المسال سنوياً، وهي الكمية نفسها التي استوردتها من روسيا عبر خطوط الأنابيب في عام 2021 قبل بدء الأزمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: