الرياضة

هل ينجح النصر في إنهاء «التفوق الاتحادي»؟

يطمح فريق النصر إلى تحقيق عدة أهداف خلال مباراة واحدة فقط، عندما يواجه خصمه الاتحاد في نصف نهائي كأس السوبر السعودي لعام 2023 بنظامه الجديد، على ملعب الملك فهد الدولي بالرياض، حيث سيحاول الفريق العاصمي تحقيق انتصاره الأول على منافسه منذ نحو 1497 يوماً، مع العودة إلى منصات التتويج بالفوز بالبطولات من جديد بعد غياب دام نحو عامين.
وفاز النصر بآخر بطولة في تاريخ 30 يناير (كانون الثاني) من عام 2021، حينما تُوج بلقب كأس السوبر السعودي بانتصاره على الهلال بثلاثية نظيفة، من توقيع بيتروس وعبد الرزاق حمد الله وسامي النجعي، ليغيب الفريق عن تحقيق أي بطولة رسمية منذ ذلك التاريخ حتى الآن، علماً بأن آخر بطولة دوري حققها كانت خلال موسم 2018-2019، لذلك فإن الفريق النصراوي سيكون بحاجة للفوز على الاتحاد في نصف نهائي السوبر، للوصول إلى النهائي ومحاولة تحقيق أول بطولة في عام 2023، ما سيساعده بلا شك في سباق الفوز بلقب دوري روشن للمحترفين بنهاية الموسم الجاري.
وعلى صعيد متصل، فإن النصر يعاني بوضوح ضد الاتحاد في آخر 10 مباريات رسمية بين الفريقين في جميع المسابقات، حيث فاز الاتحاد في 5 مباريات، منها مباراة بركلات الترجيح في نصف نهائي كأس الملك لموسم 2018-2019، بالإضافة إلى 4 تعادلات بين الفريقين، مع فوز واحد فقط للنصر.
ويعود آخر انتصار رسمي للنصر على الاتحاد إلى تاريخ 21 ديسمبر (كانون الأول) عام 2018، ضمن منافسات الجولة 14 من دوري المحترفين السعودي، بعد الفوز بنتيجة هدفين مقابل هدف، وسجل هدفي النصر حينها المغربي عبد الرزاق حمد الله قبل انتقاله فيما بعد إلى صفوف الاتحاد، لذلك فإن آخر فوز نصراوي على حساب غريمه يعود إلى ما قبل 4 سنوات.
وشهدت الفترة الماضية عدداً من المناوشات الإعلامية والجماهيرية بين النصر والاتحاد على جميع المستويات، وعلى رأسها بلا شك قضية انتقال المغربي عبد الرزاق حمد الله إلى صفوف الاتحاد بعد فسخ تعاقده مع النصر من جانب إدارة النادي العاصمي، حيث اتهم النصر منافسه الاتحاد بتحريض عبد الرزاق حمد الله على الرحيل وفسخ عقده، مع دعم شكواه بتسجيلات مسربة منسوبة للاعب المغربي مع حامد البلوي الرئيس التنفيذي السابق للنادي الغربي، في قضية عرفت إعلامياً بـ «قضية التسجيلات»، لتتضاعف الخلافات بين الطرفين حتى قرر مركز التحكيم الرياضي إثبات قانونية مشاركة حمد الله، والسماح له باللعب محلياً ودولياً دون مشكلات أو عقوبات جديدة.
ويحتاج الفريق النصراوي إلى تثبيت مشروعه الكروي الجديد ببطولة مؤثرة ومحورية مثل كأس السوبر السعودي، الذي سيقام بالنظام الجديد للمرة الأولى تاريخياً، بمشاركة 4 فرق مع مواجهة مرتقبة بين النصر والاتحاد، على أن يلاقي الفائز بينهما المنتصر من المباراة الأخرى في نصف النهائي والتي ستجمع الهلال مع الفيحاء.
ويراهن النصر على انطلاقته المميزة هذا الموسم بقيادة المدرب الفرنسي رودي جارسيا، الذي قاد الفريق لتصدر جدول الدوري برصيد 33 نقطة بعد 14 مباراة، بتحقيقه 10 انتصارات و3 تعادلات وهزيمة واحدة، مع كونه الهجوم الأقوى بتسجيل لاعبيه 28 هدفاً، وتميزه بأقوى دفاع رفقة الاتحاد، حيث استقبلت شباك كل فريق 6 أهداف فقط هذا الموسم دورياً.
ودعم فريق النصر صفوفه بالأسطورة البرتغالية كريستيانو رونالدو، الذي شارك للمرة الأولى في مباراة الاتفاق التي فاز فيها النصر بهدف، لذلك فإن النجم البرتغالي سيحاول تسجيل هدفه الرسمي الأول مع النصر عندما يلاقي الاتحاد في السوبر، بعد غيابه عن التهديف أمام الاتفاق في الدوري، ما يجعل لقاء نصف نهائي السوبر السعودي بمثابة نقطة البداية الحقيقية لرونالدو مع ناديه العاصمي.
ولم يحقق رونالدو أي بطولة منذ يوم 20 يناير 2021، حين فاز بكأس السوبر الإيطالي مع فريقه الأسبق يوفنتوس، بعد الانتصار في النهائي على نابولي بهدفين من توقيع كريستيانو وموراتا، ليغيب بعدها عن منصات التتويج لمدة تصل إلى عامين مثل فريقه الحالي النصر، لعدم تحقيقه أي لقب في محطته الثانية مع فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، لذلك فإن النصر بقيادة نجمه الجديد كريستيانو سيكون في أشد الحاجة للفوز على الاتحاد، والوصول إلى نهائي كأس السوبر لمحاولة تحقيق البطولة الأولى هذا الموسم، والتي ستضاعف الثقة بين الفريق وجمهوره، وستعطيه دفعة معنوية قوية للمنافسة على بطولتي الدوري والكأس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: