منوعات

من الترشح للرئاسة إلى دعم ترمب… السياسة تنهي صداقة جون ليجند وكاني ويست

قطع الفنان الأميركي جون ليجند، علاقته مع مغني الراب كاني ويست، بسبب محاولة الأخير الترشح للرئاسة الأميركية لعام 2020 ودعم الرئيس السابق دونالد ترمب، وفقاً لصحيفة «نيويورك بوست».
لم يعد بإمكان ليجند إعطاء الصداقة «الضوء الأخضر» بعد الآن، حيث قال: «اختلفنا علناً بشأن ترشحه لمنصب الرئيس ودعم ترمب».
تحدث المغني وكاتب الأغاني في «بودكاست» عبر شبكة «سي إن إن»، وقال إن الرجلين لم يعودا «أصدقاء كما كنا في السابق».
دعم ويست ترمب بشدة أثناء توليه منصبه، حيث ارتدى قبعات «لجعل أميركا عظيمة مجدداً»، وقام بزيارة الرئيس السابق في المكتب البيضاوي.
يعتقد مغني الراب أنه «من خلال الوثوق بالله يمكن أن يقود السياسة الأميركية».
لم يتقبل ويست نقص الدعم الذي تلقاه من أحبائه أثناء حملته الانتخابية.
قال ليجند: «لقد كان مستاءً لأنني لم أؤيد ترشحه لرئاسة الولايات المتحدة الأميركية – لأسباب مفهومة». وأوضح: «كانت العلاقة تتوتر… أعتقد أنه أصبح من الصعب علينا الحفاظ على صداقتنا، بصدق».
وتابع: «كان صريحاً جداً بآرائه، ومعاناته، وكل الأشياء التي يتعامل معها. وأعتقد أن ما تراه منه هو إلى حد كبير ما هو عليه».
دعم ليجند بشدة الرئيس جو بايدن ونائبة الرئيس كامالا هاريس، خلال الانتخابات الرئاسية لعام 2020، وتحدث علناً عن ذلك، وقام بالغناء في حفل التنصيب.
وليجند أب لطفلين، بالإضافة إلى طفل جديد في الطريق مع زوجته كريسي تيجن.
رغم أن المغني يُعبر بنشاط عن آرائه السياسية، إلا أنه لا يرى مستقبلاً في عالم السياسة. وقال: «لا أريد أن أترشح لمنصب. أنا بالتأكيد لا أريد أن أفعل ذلك الآن، وأصر على أنني لا أريد أفعل ذلك في المستقبل».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: