مال و أعمال

المخاوف تجهض استفاقة الأسواق

انخفضت المؤشرات الرئيسية في بورصة وول ستريت في بداية التعاملات يوم الثلاثاء، في ظل قلق المستثمرين إزاء احتمال حدوث ركود اقتصادي مع اتخاذ البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم إجراءات صارمة لاحتواء ارتفاع التضخم.
وتراجع مؤشر داو جونز الصناعي 194.14 نقطة، أي 0.62 في المائة، عند الفتح إلى 30903.12 نقطة. وهبط مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بواقع 32.72 نقطة، أي 0.86 في المائة، إلى 3792.61 نقطة، فيما انخفض مؤشر ناسداك المجمع 163.66 نقطة، أي 1.47 في المائة، إلى 10964.18 نقطة مع بدء المعاملات.
وجاء تراجع وول ستريت، رغم تراجع توتر الأسواق لفترة صباح أمس بعد تقرير مفاده أن الرئيس الأميركي جو بايدن كان يفكر في التراجع عن بعض التعريفات الجمركية المفروضة على الواردات الصينية، بالإضافة إلى الأنباء التي تفيد بأن نائب رئيس الوزراء الصيني ليو هي أجرى حوارا «بنّاء» مع وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين.
وارتفعت الأسهم الأوروبية في «بداية» التعاملات يوم الثلاثاء قبل أن تعود لخانة الخسائر.
وهبط سهم شركة الطيران الاسكندنافية إس إيه إس 6.7 في المائة بعد أن تقدمت بطلب لإشهار إفلاسها، وحذرت من أن إضراب الطيارين أثر على وضعها المالي والسيولة.
ومن جهة أخرى، أغلق المؤشر نيكي الياباني على ارتفاع بنسبة واحد في المائة مع سعي المستثمرين إلى قنص أسهم التكنولوجيا المتراجعة، فضلا عن تلقي الأسهم دعما من ارتفاع الأسهم الآسيوية والعقود الآجلة الأميركية.
وزاد نيكي 1.03 في المائة ليغلق عند 26423.47 نقطة. وارتفع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.5 في المائة إلى 1879.12 نقطة. وقال شويتشي أريساوا المدير العام لقسم أبحاث الاستثمار في إيوايكوزمو سيكيوريتيز: «تبنى المستثمرون وجهة نظر جديدة بشأن أسهم التكنولوجيا مع استقرار العائدات الأميركية. أعادوا شراء الأسهم التي تراجعت كثيرا».
وقفز سهم شركة فاست ريتيلنغ المالكة لمتاجر الأزياء يونيكلو 4.33 في المائة لتمنح أكبر دفعة لمؤشر نيكي الثلاثاء. وزاد مؤشر مجموعة سوفت بنك الاستثمارية 1.8 في المائة وارتفع سهم طوكيو إلكترون لصناعة الرقائق 0.38 في المائة.
وربح سهم مجموعة راكوتن 1.62 في المائة بعد أن قالت شركة التجارة الإلكترونية إنها تقدمت بطلب لإدراج وحدتها للخدمات المصرفية عبر الإنترنت في بورصة طوكيو. وتراجعت أسهم شركات الشحن وانخفض سهم كاواساكي كيسن كايشا 4.51 في المائة وانخفض سهم ميتسوي أو إس كيه لاينز 2.75 في المائة ليصبحا الأكثر خسارة على المؤشر نيكي.
في غضون ذلك، تراجعت أسعار الذهب في تعاملات محدودة بعدما تفوق الأداء القوي للدولار والرفع المتوقع لأسعار الفائدة على الأثر الداعم للذهب من المخاوف بشأن توقعات الاقتصاد العالمي.
وهبط الذهب في المعاملات الفورية 0.2 في المائة إلى 1805.20 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 07:25 بتوقيت غرينيتش. وارتفعت العقود الآجلة الأميركية للذهب 0.4 في المائة إلى 1807.80 دولار للأوقية. وارتفع الدولار مقتربا مرة أخرى من أعلى مستوياته في 20 عاما مما يزيد من غلاء الذهب المقوم بالدولار على المشترين بعملات أخرى ويحد من الطلب عليه. وتأثر الذهب الشهر الماضي بتحرك البنوك المركزية الرئيسية على مستوى العالم لرفع أسعار الفائدة في محاولة لاحتواء التضخم.
وقال جيفري هالي كبير محللي الأسواق في أواندا للوساطة المالية إن تراجع عائدات السندات الأميركية بدا أنه يعطل التصحيح الحتمي في أسعار الذهب الذي لا يدر عائدا. وينظر للذهب باعتباره ملاذا آمنا للقيمة في أوقات الأزمات الاقتصادية والركود.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة في المعاملات الفورية 0.2 في المائة إلى 19.99 دولار للأوقية، وهبط البلاتين 1.1 في المائة إلى 876.02 دولار. وزاد البلاديوم 0.5 في المائة إلى 1931.92 دولار. ومن جانبه، سجل اليورو الثلاثاء أدنى مستوياته مقابل الدولار الأميركي منذ نحو 20 عاما وبلغ 1.0306 دولار لليورو، متأثرا بالتوترات المرتبطة بالطاقة في أوروبا وقوة العملة الأميركية التي تستفيد من السياسة النقدية المشددة للاحتياطي الفيدرالي. وارتفع الدولار قرابة الساعة 08:50 بتوقيت غرينيتش بنسبة 1.03 في المائة مسجلا 1.315 للدولار مقابل اليورو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: