الرياضة

خيسوس إلى آرسنال رسمياً… وسيتي يعزز صفوفه بكالفن فيليبس

يسعى المهاجم البرازيلي غابريال خيسوس إلى السير على خطى المثل الأعلى في طفولته الفرنسي تييري هنري، في أعقاب إتمام عملية انضمامه إلى نادي آرسنال الإنجليزي من مانشستر سيتي أمس، في صفقة مقدّرة بـ45 مليون جنيه إسترليني (55 مليون دولار)، فيما عزز الأخير حامل لقب الدوري الإنجليزي صفوفه أيضاً بضم لاعب وسط ليدز يونايتد الدولي كالفن فيليبس لستة أعوام، كما توصل يونايتد لاتفاق لضم الدنماركي الدولي كريستيان إريكسن في صفقة انتقال حر.

وأعلن نادي آرسنال ضمّ خيسوس قادماً من سيتي، في عقد «طويل الأمد». ونقل آرسنال، في بيان عن المدير الفني البرازيلي في الفريق إيدو قوله: «نحن سعداء بتأميننا انتقال غابريال» الذي سيرتدي الرقم 9، من دون التطرّق إلى أي تفاصيل حيال قيمة الصفقة، فيما قدّرتها تقارير بريطانية بـ45 مليون جنيه إسترليني (نحو 55 مليون دولار).

وكان خيسوس (25 عاماً) انتقل إلى مانشستر سيتي من بالميراس في عام 2017، وسجّل 95 هدفاً في 236 مباراة بمختلف المسابقات خلال سنواته الخمس مع النادي الإنجليزي، كما حقق لقب الدوري «بريميرليغ» أربع مرات، وكأس إنجلترا وكأس الرابطة ثلاث مرات.

وكان الدولي البرازيلي كشف أنه كان من أشد المعجبين بآرسنال عندما كان صغيراً، بعدما أسره هنري خلال فترة نجاح النجم الفرنسي في نادي شمال لندن.

وأعرب خيسوس عن أمله في السير على خطى هنري باعتباره المهاجم الرئيس في آرسنال.

وقال المهاجم البرازيلي: «لقد تابعت آرسنال عندما كنت صغيراً بسبب هنري. من الواضح أنني لم أتابع الكثير من الفرق الأوروبية، لكن حين شاهدت بعض اللاعبين الذين دافعوا عن ألوان آرسنال أدركت المكانة الكبيرة لهذا النادي. أنا معجب أيضاً بملعب الإمارات معقل آرسنال، الذي خضت عليه الكثير من المباريات ضدهم. السعادة لا تسعني باللعب هنا».

وأضاف: «أنا سعيد للغاية بالتوقيع مع هذا النادي الكبير. منذ اليوم الأول عندما علمت أنه بإمكاني القدوم للعب في آرسنال، كنت سعيداً. أعرف الطاقم، أعرف بعض اللاعبين، خصوصاً البرازيليين منهم. أعرف أن هناك الكثير من اللاعبين الكبار».

إريكسن اختار يونايتد لاستكمال مشواره (إ.ب.أ)  –   فيليبس من ليدز إلى سيتي (رويترز)

ويُعدّ خيسوس أحد اللاعبين الأساسيين في المنتخب البرازيلي؛ حيث شارك في 56 مباراة وسجل 19 هدفاً منذ ظهوره الدولي الأول في سبتمبر (أيلول) 2016، وكان ضمن التشكيلة التي أحرزت كوبا أميركا في عام 2019، كما أحرز ذهبية في دورة الألعاب الأولمبية ريو 2016، قبل أن يشارك في مونديال روسيا 2018.

وأصبح خيسوس زائداً عن حاجة سيتي بعد تعاقد بطل الدوري الإنجليزي الممتاز مع المهاجم النرويجي إرلينغ هالاند من بروسيا دورتموند الألماني.

ورغم إثبات جدارته كهداف فإن خيسوس أخفق في حجز مكانه في التشكيلة الأساسية الموسم الماضي وسجل ثمانية أهداف في الدوري، حيث فضّل المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا الاستعانة بلاعب وسط للقيام بدور مهاجم وهمي.

ويأمل الإسباني ميكيل أرتيتا، مدرب آرسنال، في أن يسد خيسوس الفجوة في هجوم فريقه، حيث لم يسجل أي مهاجم رئيسي أكثر من خمسة أهداف في الدوري الموسم الماضي.

وسبق لخيسوس العمل مع أرتيتا حين كان الإسباني يعمل مدرباً مساعداً لمواطنه جوسيب غوارديولا مدرب سيتي بين 2016 و2019.

وعلق أرتيتا: «أنا متحمس جداً. لقد قام النادي بعمل هائل لضمّ لاعب بهذه المكانة. أعرف غابريال شخصياً جيداً، وكلنا نعرفه جيداً خلال مسيرته في الدوري الإنجليزي الممتاز ونجاحه هنا. كان على رادارنا منذ فترة طويلة، وتمكنا من الحصول على لاعب أردناه جميعاً».

في المقابل، أعلن مانشستر سيتي، أمس، أيضاً تعاقده مع لاعب وسط ليدز يونايتد الدولي كالفن فيليبس لستة أعوام. وخاض لاعب الوسط الدفاعي البالغ 26 عاماً 234 مباراة مع ليدز على مدى ثمانية أعوام، مسجلاً 14 هدفاً و14 تمريرة حاسمة.

ووافق سيتي على ضم اللاعب مقابل 42 مليون جنيه (51 مليون دولار) زائد 3 ملايين جنيه مكافآت إضافية محتملة، بحسب تقارير صحافية. وسيعزّز فيليبس تشكيلة المدرب غوارديولا الذي قد يفقد مهاجماً آخر؛ حيث تشير تقارير إلى اقتراب انتقال رحيم سترلينغ إلى تشيلسي.

وقال فيليبس: «أثبت سيتي أنه الفريق الأفضل في الدوري، مع تشكيلة رائعة ومدرب من طراز غوارديولا الذي يُعدّ عن حق الأفضل في العالم».

وسيعوّض فيليبس رحيل لاعب الوسط البرازيلي فرناندينيو، بعد مسيرة ناجحة في صفوف الفريق أحرز خلالها تسعة ألقاب في تسعة مواسم.

وتابع لاعب الوسط: «أن تكون قادراً على اللعب تحت قيادة غوارديولا والتعلم منه ومن جهازه الفني ضمن هذه التشكيلة الرائعة، يجعلك في قمة الحماس… انتقالي إلى سيتي هو بمثابة الحلم الذي تحقق».

وفيليبس هو ثالث لاعب جديد هذا الصيف يضمه سيتي، بعد الهداف النرويجي الشاب إرلينغ هالاند من بوروسيا دورتموند الألماني، وحارس أرمينيا بيليفيلد الألماني شتيفان أورتيغا مورينو.

وتدرّج فيليبس في صفوف ليدز وكان أساسياً في عودته إلى دوري الأضواء قبل سنتين، كما فرض نفسه في تشكيلة المنتخب الإنجليزي الذي مثله في نهائيات كأس أوروبا العام الماضي، ووصل معه إلى المباراة النهائية، وفي تصفيات مونديال 2022.

وقال مدير الكرة في سيتي الإسباني تشيكي بيغيريستاين: «هو لاعب قدّرناه طويلاً، على الصعيدين المحلي والدولي، أثبت قدرته الفائقة ونوعيته في المواسم القليلة الماضية».

وبعد ضمّه هالاند، عبّر سيتي المملوك إماراتياً عن رغبته القوية في متابعة السيطرة على الكرة الإنجليزية، إذ أحرز اللقب أربع مرات في آخر خمس سنوات، فضلاً عن رغبته الجامحة في إحراز لقب دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخه.

وفي الجار مانشستر يونايتد أعلن النادي، أمس، توصله لاتفاق لضم نجم خط الوسط الدنماركي الدولي كريستيان إريكسن في عقد يمتد لثلاث سنوات.

وأصبح إريكسن حراً بعد انتهاء عقده القصير مع برنتفورد (6 أشهر)، حيث منحه الأخير الفرصة للعودة للملاعب والمشاركة مجدداً في الدوري الإنجليزي بعد الأزمة الصحية الخطيرة، التي تعرض لها خلال مشاركته مع منتخب بلاده في بطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2020) التي أقيمت منتصف العام الماضي.

وأعلن إريكسن (30 عاماً) اختياره يونايتد رغم محاولات برنتفورد الإبقاء عليه وتلقيه أيضاً بعض العروض الأخرى، وسيتوجه إلى ملعب أولد ترافورد لإجراء الكشف الطبي اليوم استعداداً للانضمام للفريق في جولته الآسيوية، استعداداً للموسم المقبل.

وأشار إريكسن إلى أنه أصبح أكثر ارتياحاً الآن بعد مرور عام على الأزمة القلبية التي تعرض لها، ويشعر حالياً بأنه، من نواحٍ عدة، عاد لطبيعته التي كان عليها قبل تعرضه لهذه الأزمة.

وكان إريكسن سقط على الأرض مغشياً عليه خلال مباراة بلاده أمام المنتخب الفنلندي على استاد «باركن» في العاصمة الدنماركية كوبنهاغن، وشكّل زملاؤه سياجاً بشرياً حوله خلال محاولات إسعافه من الأزمة القلبية الحادة، التي تعرض لها حتى نجحت محاولة إسعافه التي استغرقت بعض الوقت. وبعد غياب لعدة أشهر عن الملاعب، عاد إريكسن للعب على مستوى الأندية مع برنتفورد منذ فبراير (شباط) الماضي وبعقد يمتد حتى نهاية الشهر الحالي.

وأكد إريكسن أنه بات الآن طبيعياً ويشعر كما كان قبل الأزمة، ويأمل في استكمال مشواره الكروي على أعلى مستوى ومساعدة مانشستر يونايتد في المنافسة على ألقاب الموسم المقبل.

على جانب آخر، أعلن نادي أستون فيلا، أمس، انتقال جناحه الدولي المصري محمود حسن «تريزيغيه» نهائياً إلى طرابزون سبور التركي.

ولم يكشف النادي عن تفاصيل صفقة انتقال اللاعب البالغ عمره 27 عاماً للنادي التركي، لكنه وجه الشكر لتريزيغيه متمنياً له كل التوفيق في المستقبل.

وانضم تريزيغيه إلى أستون فيلا في صيف 2019 وسجل تسعة أهداف في 64 مباراة، من بينها أهداف حاسمة ساعد بها النادي على بلوغ نهائي كأس الرابطة والبقاء في الدوري الممتاز.

وبعد غياب طويل بسبب الإصابة في 2021، عاد الدولي المصري إلى المنافسات في وقت سابق هذا العام، وحل بديلاً أمام برنتفورد قبل الانتقال على سبيل الإعارة إلى نادي إسطنبول باشاك شهير التركي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: