مال و أعمال

انخفاض أسعار القمح الروسي مع المحصول الجديد وخفض ضريبي

قال محللون يوم الاثنين إن أسعار صادرات القمح الروسي انخفضت الأسبوع الماضي بسبب الضغط من المحصول الجديد، الذي بدأ المزارعون حصده للتو، إلى جانب تخفيض ضريبة التصدير وتراجع الأسعار في بورصة شيكاغو.
وخفضت روسيا، التي يفرض عليها الغرب عقوبات، بشكل حاد من الضرائب على صادرات الحبوب الأسبوع الماضي لدعم شحنات في موسم التسويق خلال يونيو (حزيران) – يوليو (تموز).
وقال معهد دراسات السوق الزراعية إن أسعار محصول القمح الجديد، الذي يحتوي على بروتين بنسبة 12.5 في المائة، وكذلك أسعار التوريد من موانئ البحر الأسود انخفضت بما بين 25 إلى 375 دولاراً للطن على ظهر الباخرة بنهاية الأسبوع الماضي.
وقالت شركة سوفاكون لأبحاث الأسواق الزراعية في منطقة البحر الأسود إن أسعار القمح للتوريد في يوليو – أغسطس (آب) تراوحت ما بين 375 إلى 385 دولاراً للطن، مقارنة مع 390 إلى 400 دولار في الأسبوع السابق. ونقلت سوفاكون بيانات الموانئ التي أظهرت أن روسيا صدرت 250 ألف طن من الحبوب الأسبوع الماضي، مقارنة مع 500 ألف طن في الأسبوع السابق.
وفي منطقة الشرق الأوسط، قال تجار يوم الاثنين إن الهيئة العامة للسلع التموينية، المشتري الحكومي الرئيسي للحبوب في مصر، تجري مفاوضات خاصة مع شركات تجارية لشراء قمح دون طرح مناقصة دولية.
وقال تجار إنه سيتم بدءاً من الاثنين قبول العروض الخاصة لشراء كميات غير معلنة من القمح. وأضافوا أنه يتعين أن تكون عروض الأسعار سارية لمدة 24 ساعة.
وقال التجار إن الشحنات مطلوب تسليمها على أربع فترات من الأول إلى 15 من سبتمبر (أيلول)، ومن 16 إلى 30 سبتمبر، ومن الأول إلى 15 أكتوبر (تشرين الأول)، ومن 16 إلى 31 أكتوبر.
ويجري بحث العروض للقمح الروماني والبلغاري والروسي والفرنسي. وتشتري الهيئة القمح عادة من خلال مناقصات دولية، لكن وزير التموين المصري قال في مايو (أيار) الماضي إن مجلس الوزراء وافق على الشراء مباشرة من دول أو شركات.
وفي آخر عملية شراء للقمح في مناقصة دولية يوم 29 يونيو الماضي، اشترت الهيئة 815 ألف طن من القمح معظمها من القمح الفرنسي للشحن في أغسطس وسبتمبر وأكتوبر.

وقال التجار إن أسعار القمح انخفضت بشكل كبير في الأيام الأخيرة ما أدى إلى زيادة الإقبال على الشراء. وانخفضت العقود الآجلة للقمح الأميركي يوم الجمعة إلى مستويات
لم يسبق لها مثيل منذ فبراير (شباط) بفعل ارتفاع الدولار وزيادة الإمدادات من المحصول في نصف الكرة الشمالي.
ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية يوم الأحد عن وزير التموين علي مصيلحي قوله إن الحكومة ضخت 24 مليار جنيه (1.28 مليار دولار) في السوق لتوفير احتياطي استراتيجي لجميع السلع منذ 15 أبريل (نيسان) حتى الآن.
ومصر واحدة من أكبر الدول المستوردة للقمح في العالم وتشتري معظم وارداتها من الحبوب من منطقة البحر الأسود، لكن الواردات اضطربت في الشهور الأخيرة عقب اندلاع الحرب الروسية – الأوكرانية.
وقال مصيلحي إن مصر لديها احتياطي استراتيجي من القمح يكفي 6.5 شهر من الاستهلاك المحلي. وأضاف في تصريحات أدلى بها خلال مائدة مستديرة بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام ونقلتها عنه قناة (سي بي سي) أن البلاد تملك احتياطياً من زيت الطعام يكفي 6.1 شهر، ومن السكر 7.7 شهر، ومن الأرز 3.3 شهر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: