منوعات

تقارير مسربة: برج إيفل مليء بالصدأ ويحتاج إلى إصلاح

عندما تم الانتهاء منه في عام 1889 كان من المتوقع أن يستمر برج إيفل قائما لمدة 20 عاماً قبل أن يتعرض للضرر أو الانهيار. ولكن، وبعد مرور مائة و33 عاماً، لا يزال البرج قائماً، نتيجة للصيانة المستمرة التي يخضع لها.

ومع ذلك، تشير تقارير سرية تم تسريبها إلى مجلة «ماريان» الفرنسية إلى أن هذا النصب التذكاري التاريخي أصبح الآن في حالة مزرية وأنه «مليء بالصدأ».

ووفقا للتقارير، يحتاج البرج إلى إصلاح كامل، في حين أن المسؤولين يقومون حاليا فقط بتجميله بشكل ظاهري استعدادا لدورة الألعاب الأولمبية التي ستستضيفها باريس عام 2024.

وقال مسؤول بالبرج، لم يذكر اسمه، لمجلة «ماريان»: «إذا زار غوستاف إيفل (المهندس المعماري الذي صمم البرج) المكان في الوقت الحالي فسوف يصاب بنوبة قلبية».

ويبلغ ارتفاع هذا البرج الحديدي 324 متراً ويبلغ وزنه 7300 طن، ويحتوي على ما يقدر بـ2.5 مليون مسمار وتم بناؤه باستخدام حديد مذاب معروف بنقائه وجودته العالية.

وبعد بنائه، قال غوستاف إيفل، إن رصد الصدأ ووقف انتشاره هو التحدي الأكبر لطول عمر البرج، وأشار إلى أنه سيحتاج إلى طلاء كل سبع سنوات.

وكتب في ذلك الوقت: «الطلاء هو المكون الأساسي لحماية الهيكل المعدني. هذا هو الضمان الوحيد لطول عمره».

وكان من المفترض أن يتم إزالة طلاء البرج ثم وضع طبقتين جديدتين، خلال السنوات الماضية، ومع ذلك، فإن التأخير في العمل بسبب وباء «كورونا» لم يسمح بذلك.

وقال بعض الخبراء لصحيفة «ماريان» إن البرج سيخضع لعملية إعادة طلاء بقيمة 60 مليون يورو استعداداً لدورة الألعاب الأولمبية لعام 2024، إلا أن هذه العملية لن تعالج سوى 5 في المائة فقط من مشكلات الصدأ بالبرج.

وأضافوا قائلين: «هذا العمل سيهتم بالتجميل الظاهري فقط للمبنى، ولكننا نتوقع أن تكون النتيجة النهائية مؤسفة».

ولفت الخبراء إلى أن شركة Sete، التي تشرف على البرج، والمملوكة بنسبة 99 في المائة من قبل مجلس المدينة، تحجم عن إغلاقه لفترة طويلة بسبب عائدات السياحة التي ستضيع.

ويستقبل البرج حوالي 6 ملايين زائر في العام، مما يجعله رابع أكثر المواقع زيارة في فرنسا بعد «ديزني لاند» و«متحف اللوفر» و«قصر فرساي».

وأدى إغلاق برج إيفل بسبب «كورونا» في عام 2020 إلى خسارة 52 مليون يورو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: