الرياضة

مها المقرن لـ «الشرق الأوسط»: فوزي بمنصب عالمي تتويج لتمكين المرأة السعودية

قالت السعودية مها المقرن إن فوزها مؤخرا بمنصب نائب المدير العام لـ«وحدة نزاهة» في الاتحاد الدولي للسباحة جاء تتويجا للجهود الكبيرة التي بذلت من أجل تمكين المرأة السعودية وجعلها تنال مكانة عالية في المجالات كافة في البلاد محليا وإقليميا وقاريا ودوليا.
وقالت مها المقرن في تصريح خاص لـ«الشرق الأوسط»: المملكة في الأعوام السبعة الماضية خطت خطوات كبيرة في مجال تمكين المرأة.
وأضافت: رؤية المملكة 2030 خلقت بيئة صحية للمرأة السعودية والتمكين مستمر لجميع شرائح المجتمع.
وزادت بالقول: الأمير محمد بن سلمان ولي العهد حريص كل الحرص على تمكين القيادات الشابة في البلاد وتحديدا المرأة السعودية بشكل غير مسبوق للنهضة بوطننا الكبير، وهو يلهمنا بشخصيته القيادية للمضي قدماً في تمثيل الوطن بكل فخر واعتزاز.
واعتبرت المقرن أن القطاع الرياضي بقيادة الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة في المملكة، وبدعم لا محدود من الحكومة ينمو بشكل متسارع، و«فخورة بأن أكون جزءا من المنظومة الرياضية الدولية في أكبر اتحاد دولي لتمثيل المملكة».
وعن نيلها منصبا دوليا عاليا في لعبة السباحة قالت المقرن: لست المرأة السعودية الأولى التي تتولى منصبا قياديا كبيرا في منظومة الرياضة الدولية بل إن هناك العديد من السيدات السعوديات نلن هذه المكانة ومثال على ذلك الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان التي تشغل منصب عضو تنفيذي في اللجنة الاولمبية الدولية، وكذلك كثير من سيدات المملكة الفاعلات في الرياضة السعودية.
وأوضحت أن هناك قوانين وأنظمة كثيرة استحدثت في الأعوام الأخيرة الماضية مكنت المرأة السعودية على مختلف الأصعدة.
وأكدت أن الاتحاد الدولي للسباحة برئاسة حسين المسلم حريص على منح المرأة الفرصة لتقديم ما لديها في سبيل تطوير رياضة السباحة حول العالم.
وفازت مها المقرن بمنصب نائي مدير هيئة النزاهة في الاتحاد الدولي للعبة السباحة في الجمعية العمومية التي عقدت الأحد في العاصمة المجرية بودابست التي ستستضيف بطولة العالم.
ووافق الكونغرس الاستثنائي للاتحاد الدولي للسباحة على انتخاب 24 مسؤولاً لوحدة سلامة الأحياء المائية المشكلة حديثاً، فيما صوت الحاضرون للسويسري مارك كافالييرو لمنصب كبير مسؤولي دائرة النزاهة في وحدة الأخلاقيات والامتثال، وفازت السعودية مها المقرن بمنصب نائب المدير العام للنزاهة في الاتحاد الدولي للسباحة. وتتكون وحدة تكامل الأحياء المائية من خمس هيئات، مع البروفسور الإسباني ميغيل كاردينال كارو الذي يرأس المجلس الإشرافي. وينضم إليه كين لالو من إسرائيل نائباً للرئيس، مع وجود كارولين جوييس من فرنسا كعضو رياضي، وميلان ألكيسيتش من صربيا كعضو رياضي ذكر.
ويترأس الهيئة القضائية المسؤول الجنوب أفريقي ريموند هاك، الذي ينضم إليه راشد العنزي نائباً للرئيس، والمكسيكي آنا بينيش والكندي إليوت ساكوتشي والإسباني جوردي لوبيز.
وتترأس السويسرية كاتارينا فيشر اللجنة الاستشارية لمكافحة المنشطات، حيث يشغل الإسباني جوردي سيجورا منصب نائب الرئيس، وبيل بوك من الولايات المتحدة، ولورا لويس من أستراليا، ولبنى سيبتان من باكستان أعضاء.وتستضيف بودابست بطولة العالم للسباحة بمشاركة أكثر من ألفي سباح وسباحة من 189 دولة.
وانتخبت الجمعية العمومية التي عقدت الأحد الماضي، أعضاء وحدة النزاهة في الألعاب المائية، وسيتولون مناصبهم في الأول من يناير (كانون الثاني) 2023، تاريخ بدء الوحدة العمل بكامل طاقتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: