منوعات

الأرقام تتحدث… كيف تختلف الأذواق الموسيقية بين النساء والرجال في العالم العربي

هل تستمع النساء إلى الموسيقى بقلوبهن فيما يستمع الرجال بعقولهم؟ هل تميل النساء إلى أنواع موسيقية لا تستهوي الرجال؟ هل يختلف الرجال والنساء في اختيار أغانيهم المفضلة؟

لم تخطر لي هذه الأسئلة كلها قبل ذاك اليوم الذي كنت أعبر فيه لصديق عن إعجابي بالمغني العالمي «The Weeknd» واستماعي الدائم لما يقدم من أعمال. قاطعني صديقي مستغرباً: «لكن (The Weeknd) ليس فناناً للنساء! هو مغنٍ يسمعه الرجال إجمالاً». لم أستوعب الملاحظة كثيراً، غير أنها أثارت فضولي وجعلتني أطرح تلك التساؤلات.

تُجمع الدراسات على أن الإناث يَمِلن إلى التفاعل مع الموسيقى بمشاعرهن، في وقتٍ يكون تفاعل الذكور أكثر عقلانية وجسمانية، من دون أن يعني ذلك غياب الاستثناءات؛ فالرجال أيضاً قد يتأثرون بأغنية تحيي فيهم النوستالجيا إلى مكانٍ أو شخصٍ ما أو إلى ذكرى معينة.

يبرز الفرق كذلك في الأنواع الموسيقية التي تتصدر استماعات الرجال؛ وهي الهيب هوب والراب والروك والموسيقى الإلكترونية، في وقتٍ تفضل فيه النساء الأغنيات الرومانسية وموسيقى البوب عموماً مع بعض الانحياز للأصوات النسائية.

  • السلوكيات الموسيقية بالأرقام

  • يبدو أن الرجال نَهِمون أكثر من النساء في الاستهلاك الموسيقي:

تقول سلام كميد، مديرة عمليات المحتوى في منصة «أنغامي» للبث الموسيقي للشرق الأوسط، إن 52 في المائة من إجمالي الاستماعات هي للرجال مقابل 48 في المائة للنساء. أرقام «أنغامي» التي شملت مستخدمي التطبيق من إناث وذكور بالتساوي، وامتدت على الأشهر الخمسة الأولى من عام 2022 تُظهر أن الرجال يمضون وقتاً أطول من النساء في الاستماع إلى الموسيقى. أكثر من ذلك، يتصدر الرجال نسبة الاشتراكات؛ أي إنهم مستعدون لصرف المال مقابل الحصول على الخدمة الموسيقية أكثر من النساء، وعلى الأرجح؛ فإن الأسباب الاقتصادية تقف خلف هذا الموضوع، لا سيما التفاوت في الرواتب بين الجنسين.

  • غالباً ما تربط النساء الموسيقى بالعواطف:

بحسب كميد؛ تفضل المستمعات الإناث إجمالاً موسيقى البوب؛ التي تتمحور بمعظمها حول الموضوعات والعلاقات العاطفية، في وقتٍ يذهب فيه الرجال إلى ما هو أكثر صخباً، كالراب والموسيقى الإلكترونية. يرد الباحثون ذلك إلى طبيعة شخصية الرجل. لكن تبقى سلوكيات موسيقية مشتركة بين الجنسين، فعلى سبيل المثال؛ أغاني الـ«إندي» المندرجة في إطار الموسيقى البديلة والمستقلة مرغوبة من النساء والرجال على حدٍ سواء. وقد برز اهتمامٌ مشترك مؤخراً بأغاني فنانين؛ مثل عزيز مرقة وسيلاوي وأدونيس ومسار إجباري والأخرس ومُسلِم… وغيرهم من النجوم الصاعدين في عالم الموسيقى المستقلة.

* خلال السنتين الأخيرتين برز تقارب واضح في الأذواق الموسيقية بين النساء والرجال:

مَن سار باتجاه الآخَر؟ النساء. أما السبب المباشر لهذا التقارب فهو الهيب هوب العربي الذي استطاع أن يقرب المسافات بين أذن الأنثى وأذن الذَكَر. شهد هذا النوع الموسيقي صعوداً غير مسبوق في السنتين الأخيرتين، وفرض نفسه إلى درجة أنه بات ينافس موسيقى البوب، بدليل أنه يتصدر الاستماعات حالياً، فيما كان غائباً عن المراتب الأولى لسنواتٍ مضت. وبحسب أرقام «أنغامي» التي تشرحها كميد لـ«الشرق الأوسط»، يتضح أن النساء يكدن ينافسن الرجال في الاستماع إلى الهيب هوب العربي: 7.12 في المائة من استماعات الرجال هي للهيب هوب والراب العربي، مقابل 6.23 في المائة للنساء، والنسبتان متقاربتان بشكلٍ لافت. وقد ساهم في تقريب تلك المسافات نجوم مثل ويجز، ومروان بابلو، وعفروتو، وعلي لوكا، على سبيل المثال لا الحصر.

* هل تفقد الموسيقى أنوثتها؟

أجمعَ عدد من الدراسات التي أُجريت في الغرب على أنه، وخلال السنوات القليلة الماضية، شهدت السوق الموسيقية العالمية تراجعاً للحضور النسائي بالمقارنة مع حضور الفنانين الرجال لناحية الإنتاج. وتشير إحدى الدراسات تلك إلى أنه ومن بين 600 من الأغاني الأكثر جماهيرية بين عامي 2012 و2017 كانت نسبة 22 في المائة فقط أدتها نساء.

وقد أظهر تقرير «Inclusion in the Recording Studio» الصادر سنة 2019 أن النساء يشكلن 21.7 في المائة من إجمالي الفنانين عموماً، أي بمعدل فنانة واحدة مقابل أربعة فنانين رجال.

لا تختلف المشهدية كثيراً في العالم العربي، حيث تُظهر لمحة سريعة على قوائم الفنانين الأكثر استماعاً على «أنغامي» في 2022 أن غالبية المتصدرين من الذكور. تكثر أسماء الفنانين الرجال، فيما تُعد الفنانات على الأصابع، وعلى الأرجح؛ فإن مرد ذلك هو النشاط الإنتاجي المتزايد في صفوف الفنانين الرجال.

وفقاً لإحصاءات «أنغامي»، وهو التطبيق الموسيقي الرائد والأكثر استخداماً في العالم العربي، فإن الفنانين الأكثر استماعاً مؤخراً هم: عمرو دياب، ومحمد حماقي، ثم ويجز، وحسين الجسمي، وتامر حسني، وأحمد سعد، ورامي صبري، ومحمود العسيلي، وبهاء سلطان، ومُسلِم، وتامر عاشور، مع بعض الخروقات النسائية لفنانات مثل إليسا ونانسي عجرم وشيرين عبد الوهاب.

وفي ترجمة رقمية لهذه المعلومات، فإن 67 في المائة من استماعات النساء هي لفنانين ذكور، مقابل 33 في المائة للفنانات الإناث. وترتفع النسبة لدى المستمعين الرجال حيث يفضلون بوضوح الموسيقى بالمذكر: 83 في المائة من استماعاتهم هي لفنانين رجال.

يتجه الإنتاج الفني في العالم العربي عموماً إلى موسيقى أكثر جرأة على مستوى الكلمة واللحن. وثمة أجيال صاعدة من الفنانين استطاعت أن تجمع حولها قاعدة جماهيرية واسعة، بفعل ألحانها غير التقليدية وكلامها الذي يجد فيه الجيل الجديد مرآة له. ما عادت الأغنية عبارة عن مجرد رسالة غزل أو لوعة بين حبيبين، بل تحولت إلى «أغنية موقف» تضم آراء حول موضوعات مجتمعية وحياتية، كما تصف يوميات البشر من دون تجميل ولا تلطيف. إلا إن اللافت هنا هو طغيان الفنانين الذكور على المشهدية، خصوصاً على ساحة الهيب هوب العربي، وسط خجل في الإنتاجات النسائية في هذا المجال وصعوبة في تحطيم أرقام الهيب هوب المذكر من جانب المؤنث.

مع كثافة إصدارات الفنانين الرجال، ومع تراجع موضوعات الحب لصالح أغانٍ تلامس الواقع اليومي؛ هل بدأت الأغنية العربية تفقد بعضاً من أنوثتها؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: