مال و أعمال

{الفيدرالي} يتجه لمزيد من التشديد… والأسواق تتفاعل بحذر

تفاعلت الأسواق بحذر شديد مع تعهد جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي بأن البنك المركزي الأميركي سيرفع سعر الفائدة بالقدر المطلوب (بما في ذلك تجاوز مستوى الحياد) لوقف زيادة التضخم، الذي قال إنه يهدد أساس الاقتصاد. ومستوى الحياد هو سعر الفائدة الذي لا يكون محفزا أو مقيدا للنشاط الاقتصادي.
قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول مساء الثلاثاء إن البنك المركزي الأميركي «سيواصل الدفع» باتجاه تشديد السياسة النقدية حتى يصبح واضحا أن التضخم يتراجع.
وأبلغ باول ندوة نظمتها صحيفة «وول ستريت جورنال»: «ما نحتاج أن نراه هو أن ينخفض التضخم بطريقة واضحة ومقنعة، ونحن سنواصل الدفع حتى نرى ذلك… إذا لم نر ذلك، فإننا سيتعين علينا أن ننظر في التحرك بشكل أكثر قوة لتشديد الأوضاع المالية».
وقال باول إنه بينما يرفع البنك المركزي الأميركي أسعار الفائدة في اجتماعات السياسة النقدية المقبلة، فإنه سيعكف على تقييم البيانات في كل اجتماع على حدة لمعرفة كيف يسير الاقتصاد والتضخم. ويبلغ التضخم السنوي في الولايات المتحدة حاليا أكثر من ثلاثة أضعاف المستوى الذي يستهدف مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البالغ 2 في المائة).
وقال باول إنه إذا لم تتباطأ وتيرة زيادات الأسعار فإن مجلس الاحتياطي الفيدرالي، الذي زاد سعر الفائدة الرئيسي بمقدار ثلاثة أرباع نقطة مئوية هذا العام، لن يتوانى عن رفع الفائدة إلى مستويات أكثر تشديدا.
وأضاف قائلا: «إذا كان ذلك يتضمن تجاوز المستويات (الحيادية) المعروفة بشكل عام، فإننا لن نتردد في عمل ذلك»، مشيرا إلى سعر الفائدة الذي لا يقيد ولا يحفز النشاط الاقتصادي. وقال: «سنسير إلى أن نشعر بأننا في موضع يمكننا فيه أن نقول: نعم، الأوضاع المالية في مكان مناسب، وأننا نرى التضخم ينخفض».
وفي الأسواق، استقرت أسعار الأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة يوم الأربعاء، إذ عوض تحقيق بعض الشركات لأرباح كبيرة والآمال المتعلقة بانتعاش الاقتصاد الصيني المخاوف المتعلقة بالتضخم وتشديد السياسة النقدية.
وقاد المؤشر الفرعي للمرافق المكاسب بارتفاعه بنسبة 1.4 في المائة في حين أثر انخفاض سعر النحاس على المؤشر الفرعي للمواد الأساسية الذي دفع مؤشر فاينانشيال تايمز 100 البريطاني للهبوط.
وسجل المؤشر نيكي الياباني أعلى مستوى إقفال منذ أسبوعين، وقادت أسهم شركات التكنولوجيا الكبرى الصعود بعد أن أغلقت الأسهم الأميركية على ارتفاع كبير الليلة السابقة مدعومة ببيانات مبيعات التجزئة القوية.
وأغلق المؤشر نيكي مرتفعا بنسبة 0.94 في المائة عند 26911.20 نقطة، بعد أن تجاوز لفترة وجيزة مستوى 27000 نقطة مسجلا أعلى مستوى إقفال منذ السادس من مايو (أيار).
وارتفعت أسهم 165 شركة وتراجعت أسهم 57 شركة على المؤشر نيكي… فيما صعد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا بنسبة 0.96 في المائة إلى 1884.69 نقطة.
ومن جانبها، استقرت أسعار الذهب بالقرب من أدنى مستوياتها منذ أواخر يناير (كانون الثاني) تحت ضغط ناجم عن تعافي الدولار وموقف رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) المتشدد تجاه التضخم.
وبحلول الساعة 08:31 بتوقيت غرينيتش، سجل الذهب في المعاملات الفورية 1815.39 دولار للأوقية (الأونصة). وتراجعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.2 في المائة إلى 1814.70 دولار. وحقق الدولار مكاسب بعد انخفاض دام ثلاث جلسات، مما قلل من جاذبية الذهب للمستثمرين من حائزي العملات الأخرى. وتراجع العائد على سندات الخزانة الأميركية لأجل عشرة أعوام بعد زيادة حادة في الجلسة السابقة، مما أدى إلى تعزيز الطلب على الذهب الذي لا يدر عائدا والحد من خسائره.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، استقرت الفضة في المعاملات الفورية عند 21.61 دولار للأوقية. وارتفع البلاتين واحدا في المائة إلى 960.09 دولار للأوقية، وصعد البلاديوم 2.8 في المائة إلى 2110.58 دولار للأوقية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: