الرياضة

دياز يعتبرها «موقعة الحصاد»… وفوك: اجتهدنا كثيراً… نحن الأحق

أكد الأرجنتيني رامون دياز مدرب الهلال أن مواجهة اليوم أمام الفيحاء في نهائي كأس الملك تعد بالنسبة لهم «موقعة الحصاد» لموسم مميز، قدم خلاله اللاعبون أداء جيداً محلياً وخارجياً.

وقال دياز، خلال المؤتمر الصحافي، أمس، إنهم استعدوا بشكل جيد لمباراة كبيرة بكل المقاييس، مؤكداً جاهزية فريقه لتقديم أداء قوي في المباراة التي توقع شخصياً أن تكون جميلة، مشيداً بالإمكانات الفنية لمنافسه، مؤكداً أن مباراة اليوم تختلف عن المباريات الماضية بين الفريقين، كونها مباراة نهائي، وقال إن فريقه جاهز لتقديم أقوى العروض داخل المستطيل الأخضر.

وعرج دياز لأيام الراحة التي منحت للاعبين بسبب ضغط المباريات، مؤكداً جاهزيتهم معنوياً ولياقياً للمباراة.

وقال دياز إن المباراة تحكمها التفاصيل الدقيقة، وإن فريقه يملك الخبرة بأن يكون أكثر تركيزاً وأقل أخطاء، مؤكداً أن خسارتهم من الفيحاء على صعيد الدوري السعودي للمحترفين كانت بسبب افتقاده التركيز وبسبب الاستعجال الذي أسهم في وجود أخطاء فنية داخل الملعب.

وشدد مدرب الهلال على صعوبة مواجهة الليلة أمام الفيحاء، مؤكداً أن اللقاء يختلف عن مواجهات الدوري، باعتباره ذا طابع مختلف، مشيراً إلى حرص فريقه على تحقيق اللقب الغالي وإسعاد جماهيره.

وأشار دياز إلى إدراكه أن منافسه الفيحاء لن يكون فريقاً سهلاً لامتلاكه لاعبين مميزين، مشيراً إلى أن عليهم احترامه لتحقيق البطولة، منوهاً: «علينا كجهاز فني تصويب الأخطاء في كل مباراة نلعبها، وعملنا خلال الفترة الماضية على تصحيح الأخطاء التي ارتكبناها، وعلينا أن نلعب بتوازن، كونها مباراة نهائية».

من جهته، أكد النيجيري أوديون إيغالو، مهاجم الهلال، رغبتهم كلاعبين في إسعاد جماهيرهم وتتويج المجهود التي بذلوه طوال الفترة الماضية، والنتائج الإيجابية التي حققوها، رافضاً مسمى فريق صغير وآخر كبير، مبيناً أن عليهم احترام منافسهم الفيحاء، وعزمهم على بذل قصارى جهدهم للظفر باللقب الغالي.

دياز خلال المؤتمر الصحافي أمس (تصوير: علي خمج)

وشدّد إيغالو على أن مباراة اليوم تختلف عن أي مباراة خاضها الفريق سابقاً، مؤكداً أنهم عملوا خلال الأسبوع الماضي على الاستعداد والتأهب للمباراة النهائية، وأنهم على أتم الاستعداد لخوض المباراة وتحقيق الكأس.

من جانبه، أكد فوك رازوفيتش، مدرب الفيحاء، إلمامه بشكل كامل بمنافسه الهلال كأفضل فريق في آسيا، مشيراً إلى أن فريقه اجتهد وعمل بشكل كبير هذا الموسم، مؤكداً أحقيتهم في بلوغ النهائي الكبير.

وأشار مدرب الفيحاء إلى أن فريقه سيدخل المباراة من أجل الفوز وتحقيق الكأس، منوهاً إلى أنه سيحرص على مشاركة أفضل 11 لاعباً في المباراة، مبيناً أن الفيحاء يملك لاعبين يلعبون في أكثر من مركز، وقادرين على تعويض غياب المصابين.

وقال اللاعب حسين الشويش بدوره إن مواجهة الليلة هي طموح لأي فريق يتطلع للوجود كطرف بها، مشيراً إلى جاهزيتهم كلاعبين، وقال: «وصولنا إلى النهائي فرصة كبيرة سنسعى من خلالها لكتابة التاريخ، ونحترم تاريخ الهلال، لكن سنبذل كل ما بوسعنا لتحقيق أغلى الكؤوس».

من جهته، أكد عضو مجلس إدارة نادي الفيحاء عبد العزيز الربيعة لـ«الشرق الأوسط» أنهم جاهزون لخوض المباراة التاريخية وعاقدون العزم على تقديم أداء ومستوى مشرف، «ونتمنى لفريقنا الفيحاء أن يحالفه الحظ والتوفيق من الله ونظفر بالذهب وأغلى الكؤوس».

وقال الربيعة: «في حضرة القيادة الرشيدة للمحفل الكروي الكبير، جميع لاعبي الفريقين، سواء الفيحاء والهلال، الكل فائز ومسرور ومتوج، ولا يوجد خاسر بيننا».

كما عبّر الرئيس التنفيذي لفريق الفيحاء عبد الرحمن الأحيدب عن بالغ سعادته بوصول فريقه إلى نهائي أغلى الكؤوس لأول مرة في تاريخه، وقال: «هذا يعود للعمل الكبير التي تقدمه إدارة النادي برئاسة عبد الله أبانمي».

وختم الأحيدب حديثه بالقول: «نحن كإدارة واثقون من أن اللاعبين سيقدمون مستوى كبيراً ومشرفاً في المباراة الختامية، للظهور بالشكل الجميل في هذا العرس الكروي التاريخي».

ومن ناحيته، شدد عضو مجلس الإدارة ماجد الحربي على جاهزية فريقه للمباراة الختامية والظهور بأفضل أداء لحصد الكأس الأقوى والأغلى محلياً. وقال: «وصولنا للمباراة النهائية نتاج عمل كبير وجهد متواصل وتخطيط سليم قدمته إدارة النادي بقيادة عبد الله أبانمي، والجهاز الفني بقيادة الصربي فوك رازوفيتش، وبدعم كبير جداً من أعضاء شرف النادي الذين لم يبخلوا عليه مادياً ومعنوياً».

وقال رئيس نادي الفيحاء السابق سعود الشلهوب بدوره: «نحن قريبون من تحقيق حلم طال انتظاره لهذا النادي العريق، نحن على بعد خطوة من تحقيق الذهب الأغلى الذي يحمل اسم قائدنا الملك سلمان بن عبد العزيز، وأتمنى كل التوفيق لنجوم الفيحاء في النهائي».

ومن جانبه، أكد الهداف التاريخي لفريق الفيحاء، عبد الله الصعب، أن الوصول للمباراة النهائية بحد ذاته إنجاز تاريخي يسجل في تاريخ النادي، وبحضرة ولي العهد، لا يوجد خاسر بين الفريقين، فهو عرس كروي كبير ومحفل رياضي محل فخر واعتزاز لجميع الرياضيين بالمملكة.

وختم بالقول: «نطالب لاعبينا بالهدوء والتركيز الذهني العالي في جميع مجريات اللقاء، وكلنا أمل في الله بتحقيق اللقب الأغلى، لتعم الفرحة أبناء محافظة المجمعة ومحبي الفيحاء في كل مكان».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: