مال و أعمال

الأسواق تتحسن في نهاية أسبوع شديد التقلب

فتحت المؤشرات الرئيسية في وول ستريت مرتفعة يوم الجمعة في نهاية أسبوع مضطرب اتسم بزيادة المخاوف من تشديد السياسة النقدية وتباطؤ النمو الاقتصادي، في حين هوى سهم تويتر بعدما علق إيلون ماسك صفقة الاستحواذ على الشركة المالكة لمنصة تواصل اجتماعي.
وشهد التداول في الأسواق العالمية، ولا سيما للأسهم الأميركية، تقلبا بشكل كبير هذا الأسبوع مع ترقب المستثمرين لتشديد الأوضاع المالية إذ يستعد مجلس الاحتياطي الفيدرالي لرفع سعر الفائدة عدة مرات لاحتواء التضخم المرتفع.
وزاد المؤشر داو جونز الصناعي 233.56 نقطة أو 0.74 في المائة ليفتح عند 31963.86 نقطة. وارتفع المؤشر ستاندرد اند بورز 500 بمقدار 33.82 نقطة أو 0.86 في المائة ليفتح عند 3963.90 نقطة. وصعد المؤشر ناسداك المجمع 185.01 نقطة أو 1.63 في المائة إلى 11555.98 نقطة عند الفتح.
وبدورها ارتفعت الأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة الجمعة، وارتفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.7 في المائة بحلول الساعة 07:10 بتوقيت غرينتش، وقادت أسهم البنوك وشركات النفط والغاز والتكنولوجيا المكاسب الصباحية… ورغم مكاسب الجمعة حتى الآن، يتوقع أن يسجل المؤشر ستوكس 600 انخفاضاً للأسبوع الخامس على التوالي.
كما سجل المؤشر نيكي الياباني أعلى زيادة في أكثر من شهر ونصف مع إقبال المستثمرين على الأسهم الرخيصة، وتصدر سهم مجموعة سوفت بنك المكاسب.
وقفز نيكي 2.64 في المائة ليغلق عند 26427.65 نقطة في أعلى زيادة يومية منذ 23 مارس (آذار)، متعافيا من انخفاض إلى أدنى مستوى في شهرين سجله في الجلسة السابقة، وخسر المؤشر 2.1 في المائة هذا الأسبوع. وصعد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 1.91 في المائة إلى 1864.20 نقطة، وسجل تراجعا بنسبة 2.7 في المائة خلال الأسبوع.
ومن جانبها، تراجعت أسعار الذهب الجمعة متجهة صوب رابع انخفاض أسبوعي على التوالي بفعل ضغوط ناجمة عن ارتفاع الدولار وتوقعات برفع البنك المركزي الأميركي سعر الفائدة بمعدل كبير.
وانخفض الذهب في المعاملات الفورية 0.2 في المائة إلى 1817.39 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 10:39 بتوقيت غرينتش، بعد بلوغه 1810.86 دولار للأوقية وهو أدنى مستوى منذ السابع من فبراير (شباط) . وخسر الذهب أكثر من ثلاثة في المائة هذا الأسبوع. ونزلت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.5 في المائة إلى 1816.40 دولار للأوقية.
وصعد مؤشر الدولار لسادس أسبوع على التوالي محوما قرب أعلى مستوى في 20 عاما مع استمرار المخاوف من أن تؤثر تحركات المركزي الأميركي لمواجهة ضغوط التضخم سلبا على النمو الاقتصادي العالمي. ويزيد رفع سعر الفائدة الأميركية وزيادة العائد على سندات الخزانة تكلفة الفرصة البديلة لحيازة الذهب.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى زادت الفضة 0.6 في المائة إلى 20.78 دولار للأوقية، لكنها انخفضت سبعة في المائة هذا الأسبوع في أكبر تراجع منذ نهاية يناير (كانون الثاني) .
وارتفع البلاتين 0.7 في المائة إلى 950.06 دولار للأوقية. وصعد البلاديوم 1.5 في المائة إلى 1936.55 دولار للأوقية. ويتجه البلاتين والبلاديوم صوب تسجيل خسائر أسبوعية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: