مال و أعمال

ثروات أغنى 10 رجال في العالم تتضاعف منذ ظهور «كورونا»

تضاعفت ثروات الرجال العشر الأكثر ثراءً في العالم، منذ بداية جائحة «كوفيد-19»، بينما تراجعت مداخيل 99 في المائة من البشريَّة، بحسب تقرير نشرته الاثنين منظمة «أوكسفام» التي تناضل ضد اللامساواة حول العالم.
وشهدت الثروات المتراكمة لمجموع أصحاب المليارات منذ بداية جائحة «كوفيد-19» زيادة بمقدار 5 تريليونات دولار، أي «أكبر ارتفاع في ثروة أصحاب المليارات منذ بدء تدوين الإحصاءات»، لتصل إلى أعلى مستوياتها، أي 13 تريليوناً و800 مليار دولار. وقالت المنظمة في تقرير عنوانه «اللامساواة تقتل» نُشر قبيل المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس الذي تُعقد نسخة منه افتراضياً بدءاً من أمس الاثنين: «إن اللامساواة تساهم في وفاة ما لا يقل عن 21 ألف يومياً، أي شخص واحد كل 4 ثوانٍ».
وأضافت: «هذه نتيجة متحفظة تستند إلى الوفيات على مستوى العالم، بسبب عدم القدرة على الوصول إلى الرعاية الصحية، وبسبب العنف القائم على النوع الاجتماعي والجوع وانهيار المناخ».
وبحسب مجلة «فوربس»، فإن أغنى 10 أشخاص في العالم هم: إيلون ماسك (صاحب شركة «تيسلا»)، وجيف بيزوس (أمازون)، وبرنارد أرنو (إل في إم إتش)، وبيل غيتس (مايكروسوفت)، ومارك زوكربيرغ (ميتا/ فيسبوك)، ووارن بوفيت (بيركشاير هاثواي)، ولاري إيليسون (أوراكل).
وأشارت «أوكسفام» إلى أن الفقر المُدقع يمكن محاربته من خلال نظام الضريبة التصاعدية، أي «خلال فرض الضرائب على الثروة الدائمة ورأس المال»، ومن خلال أنظمة الرعاية الصحية العامة والمجانية للجميع.
وأوصت بإنهاء «القوانين التي تقوِّض حقوق العمال في الانضمام إلى النقابات والإضراب، ووضع معايير قانونية أقوى لحمايتهم»، بالإضافة إلى «تنازل الحكومات الغنية فوراً عن قواعد الملكية الفكرية الخاصة بتكنولوجيات لقاح (كورونا)، لكي تسمح لمزيد من البلدان بإنتاج لقاحات آمنة وفاعلة للبدء في إنهاء الجائحة».
وأشارت المنظمة غير الحكومية إلى أن «يمكن لضريبة تُفرَض لمرة واحدة بنسبة 99 في المائة على أغنى 10 رجال، أن تسدد إنتاج ما يكفي من اللقاحات لسكان العالم، وتوفير الرعاية الصحية الشاملة والحماية الاجتماعية، وتمويل التكيف مع المناخ، والحد من العنف القائم على النوع الاجتماعي، في أكثر من 80 بلداً».
غير أنه رغم هذا الإنفاق: «سيبقى هؤلاء الرجال أغنى بثمانية مليارات دولار أميركي مما كانوا عليه قبل الجائحة»، بحسب «أوكسفام».
وأوضحت: «لقد ساعدت الجائحة أصحاب المليارات بتضخيم ثرواتهم؛ حيث ضخت البنوك المركزية تريليونات الدولارات في الأسواق المالية لإنقاذ الاقتصاد، ولكن أدى ذلك إلى حشو جيوب المليارديرات».
من جهته، حذَّر منتدى الاقتصاد العالمي من أن اللامساواة الكبيرة في الحصول على اللقاحات المضادة لـ«كوفيد-19» قد تُضعف من قوة النضال في سبيل القضايا العالمية، مثل قضية التغيُّر المناخي.
وأُرجئ منتدى الاقتصاد العالمي في دافوس إلى فصل الصيف، بسبب تفشي المتحورة «أوميكرون» من «كوفيد-19»، غير أن نسخة افتراضية منه ستبدأ الاثنين، وتستمر حتى 21 يناير (كانون الثاني).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: