منوعات

«صرصار يتحرك في رأسي»… العثور على حشرة علقت بأذن رجل لثلاثة أيام

عندما ذهب زين وادينغ، البالغ من العمر 40 عاماً، للسباحة، الأسبوع الماضي، غادر ومعه أكثر مما كان يسعى إليه – صرصار اخترق أذنه اليسرى وبقي هناك لمدة ثلاثة أيام، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

كان وادينغ يسبح في حمام السباحة المحلي في أوكلاند، نيوزيلندا، يوم الجمعة الماضي، عندما تسللت الحشرة داخل أذنه دون علمه.

بحلول الوقت الذي وصل فيه إلى المنزل، شعر بأن أذنه مسدودة.

وقال لشبكة «سي إن إن»: «لقد استخدمت بعض القطرات لتنظيفها ونمت على الأريكة في وقت لاحق من تلك الليلة».

وأضاف: «عندما استيقظت في الصباح وكانت أذني لا تزال مسدودة، توجهت مباشرة إلى الطبيب».

في البداية، اعتقد الطبيب أن المريض ربما كان يعاني من وجود بعض المياه في أذنه، لذلك نصحه بالعودة إلى المنزل، واستخدام مجفف الشعر لتجفيفها.

لكن وادينغ عرف أن شيئاً ما لم يكن على ما يرام.

وقال: «تركت الطبيب دون أي ارتياح على الإطلاق. قضيت معظم عطلة نهاية الأسبوع مستلقياً على جانبي، محاولاً وضع مجفف شعر بالرقب من أذني. وعندما اضطررت للتجول، أصبت بالدوار على الفور».

وأضاف: «خلال عطلة نهاية الأسبوع، قمت بتجربة أي شيء أستطيع أن أفعله – شموع الأذن، والقفز على ساق واحدة، ومضغ العلكة، وذهبت للركض – فقط أي شيء يمكن أن أفكر فيه لتنظيف الأذن».
https://twitter.com/tweetswillsaveu/status/1480394218354794496?s=20

  • صرصار يتحرك في رأسي

خلال ليلة الأحد، توقف التملُّص فجأة، لكن الأذن كانت لا تزال مسدودة، لذلك حجز وادينغ موعداً لدى اختصاصية في الأذن والأنف والحنجرة يوم الاثنين.

بمجرد أن نظرت الطبيبة داخل أذنه، حسب وادينغ، قالت: «يا إلهي، أعتقد أن لديك حشرة في أذنك».

وأشار إلى أنه في تلك اللحظة «أدركت أن كل حركة شعرت بها خلال عطلة نهاية الأسبوع كانت عبارة عن صرصار يتحرك في أذني ورأسي. فكرت على الفور في حقيقة أنني كنت أضخ الهواء الساخن في رأسي، وأطبخ صرصاراً في قناة أذني طوال عطلة نهاية الأسبوع… جعلني ذلك أشعر بالمرض».

استخرجت الطبيبة الصرصار النافق في عملية استغرقت أقل من خمس دقائق.

وقال: «كنت أتخيل الطبيبة، وهي تسحق صرصاراً في طبلة أذني… لقد شعرت بالراحة الفورية، شعرت بفرقعة بمجرد أن سحبت الطبيبة الحشرة بعيداً».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: