عالميات

أسير فلسطيني يواجه “وضعا صحيا مقلقا” في السجون الإسرائيلية

رام الله/ قيس أبو سمرة/ الأناضول

قالت هيئة فلسطينية، الإثنين، إن أسيرا في السجون الإسرائيلية يواجه “وضعا صحيا مقلقا”.

وذكرت هيئة شؤون الأسرى التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، في بيان، أن الأسير ناصر أبو حميد المصاب بمرض السرطان، في وضع صحي خطير، ويحتجز في قسم الجراحة بمستشفى “برزلاي” الإسرائيلي.

ونقلت الهيئة عن محاميها كريم عجوة، قوله إن “تدهورا طرأ على الحالة الصحية للأسير أبو حميد، الخميس الماضي، أثناء تواجده بمعتقل عسقلان، حيث بدأ يشتكي من أوجاع حادة في الجهة اليسرى من صدره وصعوبة بالتنفس، ونُقل على إثرها للمستشفى”.

وأُصيب أبو حميد، بورم سرطاني في الرئتين مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني، وقد خضع لعملية وتم إزالة 10 سم من محيط الورم، وتم إعادته لمعتقل “عسقلان”.

ومن المقرر أن يخضع أبو حميد، لـ 12 جلسة علاج كيميائي، لكن إدارة السجون تماطل حتى اللحظة في تحويله للبدء في الجلسات، الأمر الذي فاقم من حالته بشكل كبير، بحسب هيئة الأسرى.

وأبو حميد (49 عاما) من مخيم الأمعري بمدينة رام الله (وسط)، معتقل منذ العام 2002، ومحكوم بالسجن سبعة مؤبدات و50 عاماً.

ولأبو حميد أربعة أشقاء يقضون أيضا أحكاما بالسجن مدى الحياة.

وتعتقل إسرائيل 4650 أسيرا في سجونها، وفق معطيات لمؤسسات تعنى بشؤون الأسرى.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: