الرياضة

الهلال والنصر في مهمة آسيوية معقدة أمام بيرسبوليس والوحدة

يقف قطبا العاصمة الرياض؛ الهلال والنصر، على عتبة بلوغ نصف نهائي دوري أبطال آسيا، وذلك عندما يلتقيان بنظيريهما بيرسبوليس الإيراني والوحدة الإماراتي، على الترتيب، اليوم، في ربع نهائي البطولة القارية، والتي تقام مبارياتها في العاصمة الرياض بنظام التجمع وخروج المغلوب.
وقد يشهد نصف نهائي البطولة الذي سيقام يوم الثلاثاء في العاصمة السعودية الرياض، مواجهة سعودية خالصة، وذلك بين الغريمين التقليدين الهلال والنصر في حال تجاوزا هذا الدور.
ويملك الفريقان فرصة كبيرة للعبور نحو نصف نهائي البطولة ثم بلوغ المباراة الختامية وحتى فرصة تحقيق اللقب، خصوصاً في ظل إقامة المباريات على أرضهما، مع السماح بحضور كامل الطاقة الاستيعابية للمدرجات بصورة استثنائية من قبل وزارة الرياضة، وهو القرار الذي سينعكس إيجابياً على ممثلي الكرة السعودية آسيوياً.
وسيكون الهلال الذي يواجه نظيره فريق بيرسبوليس الإيراني على ملعب الأمير فيصل بن فهد، أمام مهمة أصعب من مهمة نظيره فريق النصر، حيث يملك الفريق الإيراني خبرة أكبر من خلال بلوغه نهائي بطولة النسخة الماضية، قبل أن يخسره أمام أولسان هيونداي الكوري الجنوبي، بالإضافة إلى تحقيقه لقب الدوري الإيراني الموسم الماضي.
ويواجه الهلال حامل اللقب 3 مرات آخرها في 2019 والمتأهل بصعوبة إلى ثمن النهائي كأفضل 3 فرق تحتل الوصافة في مجموعة استضافها في الرياض، فريقاً إيرانياً ثانياً بعد تخطيه استقلال طهران بهدفين.
في المقابل، كان مسار بيرسبوليس، وصيف 2018 و2020، أكثر صلابة بتصدره مجموعته دون خسارة، ثم فوزه على استقلال دوشانبي الطاجيكستاني بهدف.
وهذه تاسع مباراة في المسابقة بينهما، فسبق لبيرسبوليس الفوز مرة وحيدة مقابل 4 تعادلات و3 خسارات، ولم ينجح بعد بتخطي الهلال في دور إقصائي.
وقال مدافع الهلال الكوري الجنوبي جانغ هيون – سو في تصريح نقله موقع الاتحاد القاري: «نجحنا في تحقيق ذلك عام 2019، والآن أريد أن أكرر ذلك هذا العام، أنا متشوق لتحقيق الفوز في المباريات المقبلة، كان هذا الموسم طويلاً، ولكن أمامنا ثلاث مباريات يجب أن نحقق الفوز فيها إذا أردنا التتويج باللقب الآسيوي، ثم يمكن بعد ذلك أن نركز على الدوري المحلي».
ويدخل الهلال المباراة تحت قيادة مدربه البرتغالي جارديم الذي لم يقدم فريقاً مُقنعاً حتى الآن على الصعيد الفني وحتى على مستوى النتائج، حيث ما زال الهلال يظهر بصورة بعيدة عن مستواه ويفوز في اللحظات الصعبة من المباريات بفضل عدة أسباب؛ من بينها النهج التكتيكي الذي يتخذه الفريق تحت قيادة جارديم.
ويتطلع البرتغالي جارديم القادم من تجربة كبيرة مع فريق موناكو الفرنسي لقيادة فريقه نحو اللقب الآسيوي الذي سيكون بلا شك أحد الأهداف الرئيسية للفريق العاصمي بطل النسخة قبل الماضية للبطولة القارية، رغم الظروف التي أحاطت بالفريق من إصابات متنوعة للاعبين.
ووقعت خيارات جارديم على الرباعي الأجنبي غوميز وموسى ماريغا والبرازيلي ماثيوس بيريرا، بالإضافة إلى المدافع الكوري الجنوبي جيانغ هيون سو، فيما غاب عن القائمة كل من البيروفي كاريلو والأرجنتيني فييتو والكولومبي كويلار لأسباب متنوعة، حيث يبدو غياب كاريلو الأبرز لحضوره الدائم في القائمة الآسيوية، إلا أن توقيت مباريات تصفيات أميركا الجنوبية أسهم في إبعاد اللاعب عن القائمة لصعوبة مشاركته في دور الستة عشر وربع النهائي.
ونجح الهلال في تجاوز نظيره فريق استقلال طهران الإيراني بهدفين دون رد في دور الـ16 من البطولة القارية بثنائية سالم الدوسري وغوميز في المواجهة التي جمعت بينهما في مدينة دبي الإماراتية كملعب محايد بين الفريقين.
ويدخل الهلال المواجهة في ظل غياب ياسر الشهراني أحد أبرز عناصر الفريق، وذلك بعد تعرضه لإصابة خلال مشاركته مع منتخب بلاده في مواجهة اليابان ضمن التصفيات الآسيوية، فيما انتعش الفريق الأزرق بعودة الثلاثي سالم الدوسري ومحمد البريك والبرازيلي ماثيوس بيريرا.
وعلى ملعب مرسول بارك في العاصمة الرياض، يتطلع النصر للعبور نحو الدور نصف النهائي للبطولة، حينما يلاقي نظيره فريق الوحدة الإماراتي، وهي المواجهة الأولى للبرتغالي بيدرو إيمانويل مدرب الفريق الجديد الذي حل خلفاً للبرازيلي مانو مينيز الذي تمت إقالته بعد الخسارة محلياً أمام الاتحاد.
ويتطلع النصر إلى تكرار تجربته في النسخة الماضية حينما بلغ نصف نهائي البطولة، إلا أنه يسعى لمواصلة المشوار نحو النهائي على عكس ما حدث له في الموسم الماضي، حينما ودع المنافسة أمام بيرسبوليس الإيراني في الدور نصف النهائي.
ويدخل النصر مباراته وسط مساندة جماهيرية كبيرة لتجاوز المنعطف الأهم للفريق هذا الموسم، خصوصاً أن النصر يعيش مرحلة فنية جديدة يتطلع من خلالها لبدء فترة تنافسية مختلفة عما حدث للفريق بداية الموسم من منعرجات أسهمت بتراجع الفريق في لائحة ترتيب الدوري المحلي، قبل أن يصحح أوضاعه ويعود مجدداً لواجهة المنافسة.
وبلغ النصر هذا الدور بعد فوزه بصعوبة أمام تركتور تبريز سازي الإيراني بهدف وحيد دون رد حمل توقيع الكاميروني فينسنت أبو بكر في المواجهة التي شهدت جملة من الغيابات، يأتي في مقدمة هذه الأسماء عبد الرزاق حمد الله وعبد الله مادو وعلي لاجامي الموقوفين لتراكم البطاقات.
وعزز النصر هذا الموسم صفوفه بكثير من الصفقات النوعية بحثاً عن تحقيق لقب البطولة الآسيوية، بالإضافة إلى المنافسة المحلية بشراسة، حيث أتم الفريق تعاقده مع البرازيلي تاليسكا كأبرز الصفقات، بالإضافة إلى عودة الأوزبكي ماشاريبوف بعد إعارته لفريق شباب أهلي دبي الإماراتي، بالإضافة للكاميروني أبو بكر، فيما حضر عبد الرزاق حمد الله ضمن القائمة الآسيوية.
فريق الوحدة الإماراتي يدخل مواجهته أمام النصر بعدما تجاوز مواطنه فريق الشارقة بضربات الترجيح، ويبتعد الفريق عن دائرة الانتصارات منذ الجولة الأولى في الدوري الإماراتي، حيث لعب الفريق 6 مباريات فاز في واحدة منها وتعادل في خمس مباريات متتالية. وقال عامر الصيعري عضو إدارة الوحدة: «فريقنا جاهز والتشكيلة مكتملة، و(المدرب الهولندي) هينك تين كات أعدّ الفريق لتجاوز النصر، لتكرار إنجاز الوصول إلى نصف النهائي للمرة الثانية».
وقلّل من تأثير الخسارة الأخيرة أمام خورفكان 2 – 3 في كأس الرابطة بعدما «خاضها الفريق بغياب الدوليين، والوضع سيكون مختلفاً تماماً في البطولة الآسيوية».
وفي منطقة الشرق، يلعب الأحد، بوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي حامل اللقب ثلاث مرات آخرها في 2009، مع ناغويا غرامبوس الياباني، وتشونبوك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي بطل 2006 و2016، مع مواطنه أولسان هيونداي حامل اللقب مرتين في 2012 والنسخة الأخيرة عام 2020.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: