مال و أعمال

استثمارات 36 مدينة صناعية سعودية إلى 98 مليار دولار

أفصحت الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية السعودية (مدن)، أمس، عن رفع أعداد المدن الصناعية التابعة لها إلى 36 مدينة بنهاية العام الماضي لتضمّ ما يفوق 4 آلاف مصنع بين منتِج وقائم وتحت الإنشاء والتأسيس وسط نمو إجمالي استثمارات إلى 370 مليار ريال (98 مليار دولار).
وأوضح مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي المتحدث الرسمي قصي العبد الكريم، أن «مدن» تعمل على دعم القطاع الصناعي بالمملكة من خلال إشرافها على المدن الصناعية والمُجمعات والمدن الصناعية الخاصة ومناطق التقنية، لافتاً إلى أنها شهدت نقلة تاريخية في أدائها تزامناً مع إطلاق «رؤية المملكة 2030»، وبيّن أن «مدن» تمتلك استراتيجية نوعية لتمكين الصناعة والإسهام في زيادة المحتوى المحلي من خلال تهيئة البيئة المثلى ذات المنتجات والخدمات المبتكرة، القادرة على مواكبة تطلّعات شركائها في القطاع الخاص، من أجل جذب وتوطين الاستثمارات المحلية والعالمية ذات القيمة المضافة إلى المدن الصناعية والمساعدة على تنمية دور القطاع غير النفطي في الناتج المحلي الإجمالي.
ولفت إلى أن عدد العقود ارتفع إلى 6.5 ألف عقد صناعي وخدمي ولوجيستي، فيما وصلت أعداد المصانع الجاهزة إلى 945 مصنعاً من فئة دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال والاستثمارات النسائية، بينما ارتفعت مساحات الأراضي الصناعية المطوّرة إلى ما يقارب 200 مليون متر مربع.
وعلى صعيد توطين الصناعات الاستراتيجية، كشف عن إطلاق تعاون بين «مدن» والهيئة العامة للصناعات العسكرية مؤخراً بهدف الإسهام في توطين 50% من الإنفاق العسكري، ودعم توجه المملكة لجعل الصناعات العسكرية رافداً مهماً للتنمية الاقتصادية وتوفير فرص العمل للمواطنين.
وحسب العبد الكريم، صعدت أعداد المصانع الغذائية والمشروبات في مدنها الصناعية بنسبة 200% من 318 مصنعاً في 2016 إلى أكثر من 915 مصنعاً، والمصانع الطبية بأكثر من 150% من 64 مصنعاً إلى ما يقارب 173 مصنعاً تسهم في تحقيق الأمن الغذائي والطبي للمملكة حسب مستهدفات رؤية السعودية.
وأبان أن «مدن» تعمل على تبني تقنيات الثورة الصناعية الرابعة والتحوّل الرقمي في القطاع الصناعي، حيث أطلقت برنامج الإنتاجية الوطني بالشراكة مع صندوق التنمية الصناعية السعودي ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، لمساعدة المصانع على تحقيق أعلى معدلات الكفاءة الإنتاجية وتبني تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة.
وأشار العبد الكريم إلى أن المدن الصناعية تحتضن 517 ألف عامل وموظف منهم 185 ألف موظف سعودي و17 ألف سعودية، يعملون في مختلف الصناعات والمجالات مثل المنتجات الغذائية والمشروبات والمستلزمات الطبية والمعادن ومواد البناء، بالإضافة إلى المنتجات المطاطية والبلاستيكية، وصناعة الحواسيب والمنتجات الإلكترونية والبصرية. وبيّن أن «مدن» تعمل على تعزيز دور المرأة في التنمية الصناعية وزيادة حجم الاستثمارات النسائية بالقطاع من 1% إلى 20% بحلول عام 2030 مع توفير جميع المنتجات والخدمات التي تساعدهن على تأدية دورهن التنموي في الاقتصاد الوطني، منوهاً إلى أنه تمت زيادة أعداد السعوديات العاملات في المدن الصناعية بنسبة تقارب 120% من 7860 موظفة إلى ما يقارب 17 ألف سعودية بنهاية عام 2020.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: