منوعات

لماذا نشعر بالحنين لزيارة نفس الأماكن مراراً وتكراراً؟

ينتظر كثير منّا انتهاء جائحة «كورونا» للسفر إلى أماكن لطالما حلمنا بها، وربما خططنا لزيارتها قبل تفشي الفيروس.
وكتبت ليليت ماركوس في موقع شبكة «سي إن إن»: «تضمنت قائمة السفر الخاصة بي قبل الوباء الوصول إلى معسكر قاعدة جبل إيفرست، رحلة بحرية إلى القارة القطبية الجنوبية، وزيارة كل محافظة في اليابان».
وأشارت إلى أن قائمة السفر الخاصة بها بعد الوباء تتضمن السفر إلى مسقط رأسها وقضاء بعض الوقت مع والدها.
وقالت: «أعلم أنني لست الوحيدة. في حين لعب الحنين دائماً دوراً مهماً في تحديد المكان الذي نسافر إليه، فإن عمليات الفصل القسري وإغلاق الحدود في أثناء الوباء جعلت الجميع تقريباً في العالم يعيدون التفكير في مكان رحلتهم القادمة».
أما قبل «كورونا»، اعتقدت ماركوس أن هناك نوعين أساسيين من المسافرين – الأشخاص الذين يبحثون دائماً عن شيء لامع وجديد، وأولئك الذين يحبون التعمق وقضاء الوقت في إعادة استكشاف نفس الوجهات، ولكنها باتت تعلم أن الأمر ليس بهذه البساطة بالضرورة.

  • كيف نختار أماكن عطلتنا؟
    توضح كارين شتاين، عالمة الاجتماع ومؤلفة كتاب «الابتعاد عن كل شيء: الإجازات والهوية»، أنه يمكن أن يكون للوجوه والمواقع معاني عميقة حقاً بالنسبة إلينا، من حيث كيفية تفكيرنا في أنفسنا ومَن نحن وكيف نضع أنفسنا في العالم».
    وتقضي شتاين الكثير من وقتها في محاولة تحديد كيف يشكّل السفر هويتنا وشخصيتنا.
    وتضيف: «كل شيء خارج عن السيطرة الآن… وأعتقد أن القدرة على العودة والقيام بالأشياء التي نفتقدها قد يجلب لنا الراحة والاستمتاع. أعتقد أن هذا مطمئن».
    وللمسافرين أسباب مختلفة للعودة إلى الوجهات التي يعرفونها ويحبونها. في بعض الأحيان، لا تكون هذه الأسباب حتى أشياء يمكنهم وضعها في الكلمات -كيف يثير مكان معين مشاعرنا بطريقة لا مثيل لها؟
    وفي كل مرة تزور فيها ماركوس «أوتر بانكس» في نورث كارولاينا، تغمرها ذكريات جدتها. وقالت: «كنا قريبين جداً، وتوفيت عندما كنت مراهقة، لذا فإن زيارة المكان الذي عرفتني عليه يُشعرني أنني معها مرة أخرى».
    وتابعت: «في هذه الأثناء، أخطط أيضاً لرحلة ما بعد الحدود إلى لندن -والتي تتعلق أكثر بلقاء الأقارب والأصدقاء والزملاء الذين يعيشون هناك أكثر مما ترتبط بالذهاب إلى المتاحف أو المقاهي».

* استمرار القيود المرتبطة بالجائحة
على الرغم من أن الأفكار المرتبطة بالسفر هذه قد تبدو كأنها مجرد خيارات شخصية، فإن هناك بيانات تدعم سبب اتخاذنا لتلك للقرارات.
ويركز عمل البروفسور نيكولاوس ستايلوس، المحاضر الأول في التسويق في كلية الإدارة بجامعة بريستول، على اقتصاديات السفر وكيف تسوق الشركات وجهاتها للمستهلكين.
ويقول: «هناك نوع واحد من الزيارات نسميه (في إف إف)، وهو زيارة الأصدقاء والعائلة. وستكون هذه هي الرحلات الأولى التي نتوقعها عندما يُسمح لأي شخص بالقيام بذلك… على المدى القصير، ستكون هذه بالتأكيد أولى الرحلات التي يتم إجراؤها».
ولكن ماذا عن الرحلات الثانية والثالثة؟ يشير ستايلوس إلى أن التأثيرات طويلة المدى للوباء ستضيف علامة فارقة جديدة ترتبط بالتخطيط لسفر، ربما إلى الأبد.
وحتى بالنسبة إلى الأشخاص الذين يريدون شيئاً جديداً، من المرجح أن تحدّ القيود المتعلقة بالوباء من خياراتهم.
ستظل العوامل المعتادة، مثل التكلفة، مهمة.
ولكن لن تفتح كل دولة حدودها أمام السياح الأجانب، أو ربما هناك فنادق ومطاعم قد يتم إغلاقها بشكل دائم، مما يؤثر على السياحة.
وقد يلهم التنقل في عالم السفر الجديد، مع أكوام من الأعمال الورقية وإلغاءات محتملة في اللحظة الأخيرة، شخصاً ما اختيار المكان الذي يعرفه بالفعل أكثر من المكان الذي يشعر فيه بمزيد من الغرابة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى