مال و أعمال

السعودية الثانية عالمياً في «ثقة المستهلك»

أعلنت السعودية أمس عن تحقيقها المرتبة الثانية عالمياً في مؤشر ثقة المستهلك عن شهر مارس (آذار) المنصرم والذي يقيس الوضع الحالي والمستقبلي لـ23 سوقا عالمية. وحصدت السعودية في مؤشر إبسوس – لثقة المستهلك 61.4 نقطة بزيادة 15.7 نقطة عن المتوسط العالمي البالغ 45.7 نقطة، لتجيء بعد الصين التي تتصدر القائمة منذ أشهر، ومتقدمة على أسواق السويد، الهند، أستراليا، الولايات المتحدة الأميركية، ألمانيا، بريطانيا، كندا، بلجيكا، فرنسا، وغيرها من الدول.
ويقيس الاستطلاع أربعة مؤشرات أساسية، هي توجهات الاقتصاد المحلي، والمناخ الاستثماري في البلد، والقدرات المالية الشخصية للمستهلكين، والأمان الوظيفي العام.
وتعكس نتيجة المؤشر الثقة العالية للمستهلك السعودي في الاقتصاد الوطني، والتفاؤل والنظرة المستقبلية الإيجابية، وثقة المستهلك في عمليات الشراء ونوايا الإنفاق والاستثمار. يشار إلى أن السعودية حققت العام الماضي المرتبة الثانية عالميا في مؤشر أسعار المستهلك في تقرير الكتاب السنوي للتنافسية العالمية بعد تحقيقها لقفزة نوعية من المرتبة 38 وصولا للمرتبة الثانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى