الرياضة

محافظ البصرة: لن نحمي «خليجي 25» بشركات أمنية أجنبية

أكّد رئيس فريق التفتيش المكلّف من المكتب التنفيذي لاتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم زيارة مدينة البصرة جنوب العراق للتأكد من جاهزيتها لاستضافة بطولة خليجي 25. أن التحضيرات والأمور «تسير بشكل طيب» في هذه المدينة لاستضافة البطولة الخليجية.
وقال اليمني حميد الشيباني في مؤتمر صحافي أمس الأربعاء في ختام زيارة استمرت ثلاثة أيام: «وجدنا خلال الزيارة تطوراً كبيراً في مجال التنمية والبنى التحتية والمنشآت في مدينة البصرة وكل شيء يسير بشكل طبيعي والعد التنازلي لإقامة البطولة قد بدأ».
ولفت الشيباني: «تقرّر أن تكون هناك زيارة إلى مدينة البصرة كلّ شهر للوقوف على متابعة تنفيذ الملاحظات التي وضعت أمام المسؤولين العراقيين لتنفيذها في إطار البطولة أن تكون جاهزة وخصوصاً ما يتعلق باستكمال ملعب الميناء الدولي».
وأشار الشيباني إلى أن «ملعب البصرة الدولي (65 ألف متفرج) وملعب الميناء (30 ألف متفرج) تم اعتمادهما رسمياً لإقامة مباريات (خليجي 25)، فضلاً عن ملعب ثالث (10 آلاف متفرج) في حال إقرار إقامة البطولة في العراق».
وتفقد الوفد الخليجي خلال الأيام الثلاثة الماضية المنشآت الرياضية في البصرة والمراكز الطبية وعدداً من الفنادق الحديثة وملعب الميناء، فضلاً عن المراكز التجارية والخدمية في المدينة الجنوبية الغنية بالنفط.
كما أعرب رئيس الوفد الخليجي عن شكره إلى محافظ البصرة أسعد العيداني لدوره الكبير في تأمين تدابير ومتطلبات إقامة البطولة واحتياجاتها الفنية واللوجيستية وغير ذلك، مضيفاً: «ما كنا نسمعه عن المدينة شيء وما شاهدناه ولمسناه شيء آخر من التقدم والاستقرار».
من جهته تعهد العيداني خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد في مقر الحكومة المحلية لمدينة البصرة باستكمال كل متطلبات إقامة البطولة وما طرحه الوفد الزائر من ملاحظات تتعلق بملف الاستضافة وفي مقدمتها استكمال استاد الميناء الدولي. وأضاف محافظ البصرة: «استاد الميناء الدولي سيكون جاهزاً في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل مهما كانت الظروف والتحديات، هذه البطولة ستمكّن العراق من استعادة وضعه الطبيعي وتشكل مردوداً اقتصادياً أيضاً للمدينة».
وحول الأجواء الأمنية التي تحيط بمدينة البصرة وما يتردّد بشأن ذلك عبر شبكة التواصل الاجتماعي، قال العيداني: «لدينا ثقة كاملة بقدراتنا الأمنية في حماية البطولة، على العكس مما يطرح في وسائل التواصل الاجتماعي، البعض تحدث عن شركات أمنية أجنبية تقوم بحماية البطولة، هذا لا يحدث».
وكان محافظ البصرة ذكر أثناء تجوّل الوفد الخليجي في ملعب البصرة الدولي الثلاثاء لوسائل الإعلام: «هناك قرار سياسي وآخر فني يسيران باتجاه إقامة خليجي 25 في البصرة، الوفد الخليجي الزائر وفد احترافي وكنا صادقين معه ووجدنا دعماً نستحقه وننتظر التصويت لصالح العراق».
ورفع اعتذار الاتحاد القطري لكرة القدم في وقت سابق حول عدم إمكانية استضافة «خليجي 25» كدولة بديلة، من سقف آمال العراقيين في إقامتها في البصرة نهاية العام الحالي أو مطلع العام المقبل، كما هو مقرر حتى الآن من قبل المكتب التنفيذي لاتحاد كأس الخليج العربي.
ويعقد المكتب التنفيذي الذي ينتظر تقريراً كاملاً عن زيارة وفده إلى البصرة، اجتماعاً في 27 أبريل (نيسان) الحالي للتصويت والإعلان عن الدولة المضيفة.
وتأجل أكثر من مرة في السنوات الماضية إقامة بطولة كأس الخليج في مدينة البصرة نتيجة التوترات الأمنية وعدم استقرار المدن العراقية، بسبب الاحتجاجات الشعبية لسوء الخدمات ومن بينها البصرة التي تعيش الآن استقراراً حياتياً. واستضاف العراق بطولة كأس الخليج أول مرة عام 1979 بإقامة النسخة الخامسة منها في العاصمة بغداد وتوّج بلقبها.
وسبق لكافة دول الخليج استضافة البطولة بمعدل 4 مرات لكل دولة حيث استضافتها البحرين أعوام 1970 و1986 و1998 و2013 فيما استضافتها الكويت أعوام 1974 و1990 و2003 و2017 بينما استضافتها السعودية أعوام 1972 و1988 و2002 و2014 أما قطر فاستضافتها أعوام 1976 و1992 و2004 و2019 فيما استضافتها الإمارات 3 مرات أعوام 1982 و1994 و2007 فيما نظمتها عمان 3 مرات أعوام 1984 و1996 و2009 واستضافتها اليمن مرة واحدة عام 2010 فيما حظي العراق بتنظيمها مرة واحدة عام 1979.
وتعتبر الكويت هي سيدة البطولات الخليجية بفوزها باللقب 10 مرات مقابل 3 مرات للسعودية والعراق وقطر فيما نالتها الإمارات وعمان مرتين لكل منهما ومرة واحدة للبحرين، فيما لم يسبق لليمن الفوز بها حتى الآن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى