منوعات

وفاة الفنان المصري الكبير يوسف شعبان متأثراً بإصابته بـ«كورونا»

قال الفنان أشرف زكي، نقيب المهن التمثيلية في مصر، إن الفنان الكبير يوسف شعبان تُوفي، اليوم (الأحد)، بعد صراع مع المرض إثر إصابته بفيروس «كورونا».

وقبل أيام، أُصيب الفنان الراحل بفيروس «كورونا» المستجد، وجرى نقله إلى مستشفى العزل بالعجوزة، وفق ما ذكرته وسائل إعلام مصرية.

وفيما بعد، تدهورت حالة شعبان (89 عاماً)، إذ كشفت نجلته، زينب شعبان، أن حالة والدها «حرجة».

وقال أشرف زكي اليوم، إن جنازة الفنان الكبير يوسف شعبان ستشيَّع غداً (الاثنين). وأضاف في تصريحات لصحيفة مصرية أن «الجنازة ستشيَّع صباح الغد وسيخرج الجثمان من مستشفى العجوزة على أن يتم الدفن في مقابر الأسرة في (منطقة) 6 أكتوبر بطريق الواحات».

وقالت نقابة المهن التمثيلية إن شعبان توفي بعد مشوار طويل قدم خلاله أكثر من 100 فيلم وعشرات المسلسلات التلفزيونية والإذاعية إضافة إلى الأعمال المسرحية.

بدأ مشواره الفني من المسرح الذي قدم عليه عدداً من الأعمال أثناء دراسته بالمعهد ثم شارك في بداية الستينات بأدوار صغيرة في أفلام منها (في بيتنا رجل) و(أيام بلا حب) و(المعجزة) إلى أن جاءته الفرصة الحقيقية في (زقاق المدق) عن قصة الكاتب الكبير نجيب محفوظ.

من أبرز أفلامه (معبودة الجماهير) و(ميرامار) و(الثلاثة يحبونها) و(أم العروسة) و(جفت الدموع) و(دائرة الانتقام) و(اذكريني) و(أنا اللي قتلت الحنش) و(السجينتان) و(حارة برجوان) و(كشف المستور) و(العذراء والعقرب).

وفي الدراما التلفزيونية قدم العديد والعديد من الأعمال مثل (الشهد والدموع) و(المال والبنون) و(الضوء الشارد) و(الوتد) و(رأفت الهجان).

ومن مسرحياته (مطار الحب) و(عروسة تجنن) و(100 مسا) و(رجل في القلعة) و(دماء على ستار الكعبة) و(باب الفتوح).

تولى منصب نقيب الممثلين لدورتين متتاليتين من 1997 إلى 2003 وحصل على العديد من الجوائز كما كرمه مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط في 2016 والمهرجان القومي للمسرح المصري في 2019.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى