البلدان العربيةمنوعاتيافا اللد الرملة

الهوية العربية ..

الهوية العربية ..
منذ أن تعرض الشعب الفلسطيني للهجرة القسرية ، و تفرقت العائلات ما بين الداخل و الخارج تعرض المجتمع العربي لسطوة الثقافات الخبيثة و التي دمرت نواة الأسرة العربية داخل الخط الأخضر ، فما يعانيه أخواننا منذ الهجرة من تدمير و تغيير للهوية العربية و غزو للثقافة الخبيثة أدى لتلك الجرائم و التي أرهقته و تجرع سمها الكثير من العائلات العربية .
تحتاج تلك الأسرة و العائلات إلى إعادة بناء من جديد ، و إعادتها إلى الحاضنة العربية الفلسطينية ، تحتاج إلى تأسيس وفق الشريعة الإسلامية لبث الروح فيها ، فالكثير منها قد إبتعد عن الدين و العادات و التقاليد و التي تعمل على ضبط تلك المجتمعات .
إن ما شهده المجتمع العربي من تزايد لجرائم القتل و التي طالت العديد من العائلات ما هو إلا نتيجة للكثير من العوامل ، عمل الإحتلال على تأسيسها ، فقد إنسلخت العديد من الأسر عن حاضنتها العربية ، و نمت الكثير من الثقافات الغريبة عن تلك الأسر ، أدى ذلك إلى تفككها ، و إنتشار ظاهرة الطلاق ، و الزواج من أجل الهوية ، و قطع التواصل مع أقاربهم داخل الضفة و القطاع ، و إهمال الكثير من الأسر للتعليم ، ناهيك عن تبني عادات و تقاليد تقترب كثيراً من محتل تلك الأرض .
إن إعادة بناء تلك الأسر له أهمية كبيرة في إعادة توجيه بوصلة الحياة العربية نحو أهداف و تطلعات أي مجتمع .
إعادة إحياء للعادات و التقاليد العربية و تعزيز الهوية الفلسطينية ، حتى يتناقل كل جيل تلك الجينات الأصيلة .
نبذ كل أشكال العنف و الإحتكام للدين و العادات و التقاليد لعلها تنقذ الأخوة الخصماء .
تعزيز الهوية الفلسطينية و الترابط العائلي بين الأخوة داخل الخط الأخضر و خارجه ، فهم غرباء عن تلك البيئة .
إعادة إحياء للتراث الإسلامي و التراث الشعبي في تلك المجتمعات ، لتنقيتها من العديد من الشوائب الغربية الدخيلة .
كل ما يحتاجه العديد من الأخوة داخل الخط الأخضر هو إعادتهم إلى حاضنتهم العربية ، فهم الوجه الآخر لتلك المأساة و التي لا زال يعيشها كل فلسطيني .
بقلم نهاد حناوي
#غسان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: