مال و أعمال

القطاع الخاص الخليجي يلحق بركب السعودية للاستفادة من الاقتصاد الأوزبكي

على غرار تحرك السعودية لتفعيل العلاقات الاقتصادية مع أوزباكستان مؤخرا، لحق اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي بهذا الاتجاه ليشهد توقيع مذكرة تفاهم إلكترونياً مع غرفة أوزبكستان أمس «افتراضياً»، لمواصلة وتعزيز العمل المشترك وتمكين القطاع الخاص الخليجي من الوصول إلى الفرص الاستثمار والأعمال بين الجانبين.
وكان وفد سعودي رفيع برئاسة وزير الاستثمار المهندس خالد الفالح يصحبه رجال أعمال واستثمار، أجرى زيارة إلى أوزباكستان أواخر يناير (كانون الثاني) الماضي، بهدف تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث شهدت توقيع عدد من الاتفاقيات والشراكات الاستثمارية.
وقال رئيس اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي سمير ناس، إن حجم الاقتصاد الخليجي يبلغ 1.6 تريليون دولار عام 2019. موضحاً أن ترتيب الاقتصاد الخليجي وصل للمركز 12 عالميا، فيما يبلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي نحو 30 ألف دولار، مشيرا إلى أن هذه الاقتصاديات تحتل أهمية استراتيجية دولياً لكونها المصدر الأول للنفط في العالم بنحو 17 مليون برميل يوميا، وتمتلك أكبر احتياطي، كما تحتل المركز الثالث عالميا في إنتاج الغاز.
وأوضح رئيس اتحاد الغرف الخليجية، أن دول المجلس تمتلك مراكز عالمية متقدمة في مؤشرات التنمية البشرية وتسهيل الأعمال وجذب الاستثمارات، حيث تستقطب أكثر من 20 مليار دولار سنويا بالنظر لجاذبية الاستثمار والحوافز المقدمة والبنية التحتية المتطورة وتوفر الفرص الكبيرة للاستثمار.
وشهد أمس، إبرام اتفاقية التفاهم على هامش منتدى التعاون الخليجي الأوزباكستاني، الهادف إلى التعريف بالخدمات والفرص الاستثمارية التي يوفرها كلا الجانبين لقطاع الأعمال في بلدانهم، وإلى عرض المشاريع المستقبلية بين الجانبين، وتبادل الخبرات والمعلومات في مجال التجارة والاقتصاد.
من جهته، أوضح الأمين العام لاتحاد الغرف الخليجية الدكتور سعود المشاري، أن الاتحاد يتطلع لتنمية الشراكة مع أوزبكستان بما يرقى لمستوى الروابط المتعددة التي تجمع بين الجانبين، خاصة أن أوزبكستان تشهد نهضة كبيرة في جميع المجالات الاقتصادية والتجارية والزراعية والسياحية.
وشدد المشاري، على أهمية دور القطاع الخاص الخليجي لقيادة التنمية الاقتصادية للدول، مبيناً أن هذه الخطوة ضمن تعزيز التعاون وتحقيق شراكات دولية ناجحة، بالإضافة إلى مد جسور التواصل بين الشعوب والدول.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى