عالميات

الصين تنتقد بومبيو بقسوة وتصفه بـ”الكاذب”

أنقرة / الأناضول

وجهت الصين انتقادات لاذعة لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، ووصفته بالكاذب إثر اتهامه بكين بارتكاب “جرائم ضد الإنسانية”، و”إبادة جماعية” ضد مسلمي الأويغور والأقليات الأخرى في إقليم “سنجان” المتمع بالحكم الذاتي.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشون ينغ، الأربعاء، إن هذا “السياسي الأمريكي المعروف بأكاذيبه جعل من نفسه أضحوكة كمهرج، بأكذوبة القرن في أيامه الأخيرة”.

وأفادت أن الإبادة الجماعية ما هي إلا مؤامرة سياسية خبيثة من بومبيو وأمثاله، مشيرة إلى أن بومبيو “يصدق الأكاذيب وكأنها حقيقة مطلقة”.

وزعمت تشون ينغ أن الأراضي الصينية لن تشهد أبدا مجزرة جماعية.

والثلاثاء، اتهم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الحكومة الصينية بارتكاب “جرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية” ضد مسلمي الأويغور والأقليات الأخرى في إقليم “سنجان” المتمع بالحكم الذاتي شمال غربي البلاد.

وتسيطر الصين على إقليم تركستان الشرقية منذ عام 1949، وهو موطن أقلية الأويغور التركية المسلمة، وتطلق على الإقليم اسم “شينجيانغ”، أي “الحدود الجديدة”.

وتشير إحصاءات رسمية إلى وجود 30 مليون مسلم في الصين، 23 مليونا منهم من الأويغور، فيما تؤكد تقارير غير رسمية أن أعداد المسلمين تناهز 100 مليون.

وفي التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأمريكية لحقوق الإنسان عام 2019، أشارت واشنطن إلى أن الصين تحتجز المسلمين بمراكز اعتقال، لمحو هويتهم الدينية والعرقية.

غير أن الصين عادة ما تقول إن المراكز التي يصفها المجتمع الدولي بـ”معسكرات اعتقال”، إنما هي “مراكز تدريب مهني”، وترمي إلى “تطهير عقول المحتجزين فيها من الأفكار المتطرفة”.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى