عالميات

بعد اتهامها بخطف راعٍ.. لبنان يعتزم تقديم شكوى جديدة ضد إسرائيل

بيروت/نعيم برجاوي/الأناضول

أعلنت الحكومة اللبنانية الأربعاء، اعتزامها تقديم شكوى إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ضد إسرائيل على خلفية اختطاف راعي ماشية لبناني.

وأوضح حسان دياب وفق بيان لمكتبه أنه “يتابع قضية اختطاف الراعي اللبناني حسن قاسم زهرة من قبل العدو الاسرائيلي في منطقة بسطرة في كفرشوبا (جنوب البلاد)”.

وتحتل إسرائيل جزءا من الأراضي اللبنانية، هي مزارع شبعا وتلال كفرشوبا، وصدر قرار من مجلس الأمن الدولي عام 1978 ينص على انسحابها من جميع الأراضي اللبنانية، لكنه لم ينفذ حتى اليوم.

وطلب دياب من وزير الخارجية شربل وهبي تقديم شكوى إلى مجلس الأمن الدولي وإلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بشأن الاعتداء الإسرائيلي الجديد (خطف راعي الماشية)”.

والثلاثاء الماضي، وبناء على طلب رئيس البلاد ميشال عون، قدمت الخارجية اللبنانية إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، شكوى بشأن “الاعتداءات الإسرائيلية على السيادة اللبنانية عبر الخروقات الجوية المستمرة والخطيرة قبل بضعة أيام استنادا إلى أنها خرقا لقرار مجلس الأمن رقم 1701”.

وفي أغسطس/ آب 2006، تبنى مجلس الأمن القرار رقم 1701، لوقف كل العمليات القتالية بين لبنان وإسرائيل، في أعقاب حرب بين الطرفين استمرت 33 يوما.

وفي الآونة الاخيرة تشهد الأجواء اللبنانية تحليقاً مكثفاً للطيران الحربي الاسرائيلي لا سيما فوق العاصمة بيروت، ومن حين الى آخر يقصف الطيران الاسرائيلي مواقع عسكرية في سوريا، مستخدما المجال الجوي اللبناني.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى