منوعات

روبوت يقدم الطعام في مدرسة صينية لتقليل خطر الإصابة بـ«كورونا»

تستخدم مدرسة في مدينة شنغهاي الصينية إنسانا آلياً بلون أصفر فاقع لتحضير الأطباق وتقديمها في المقصف في محاولة لتحسين سلامة الغذاء في الوقت الذي تكافح فيه الصين للسيطرة على تفشي فيروس «كورونا».

وبدأت مدرسة مينهانغ الثانوية التجريبية، التي يتراوح أعمار تلاميذها بين 11 و13 عاما، استخدام الروبوت في أكتوبر (تشرين الأول) بعد فترة قصيرة من افتتاح المدرسة، الأمر الذي أدى إلى الاستغناء عن الطهاة.

ويستخدم الروبوت الذي يبلغ طوله 3 أمتار تقريبا ذراعه ليلتقط الأطباق الفردية المعدة سلفا مثل البيض المطهو على البخار وأجنحة الدجاج المقلية ويضعها في جهاز مايكرويف ضخم لتسخينها قبل فترة الغداء.

ومع قدوم التلاميذ إلى المقصف يضع الروبوت الطعام على صوان تتحرك على سير ناقل حتى يتسنى للتلاميذ التقاطها.

وقال نائب رئيس المدرسة سونغ وينغي: «كل شيء سار على ما يرام لأن الآلة تضمن سلامة الطعام دون أن يلمسها البشر، كما أن مذاق الأطباق أفضل الآن»، مضيفا أن الروبوت عادة ما يكون أفضل من البشر في تحديد كمية التوابل التي يجب استخدامها مثل الملح والفلفل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى