اخبار محليةالمجلس المحليكفر قرع

مجلس محلي كفرقرع يقدم رسالة خاصة تتويجا لفعاليات شهر محاربة العنف ضد المرأة ، الذي شمل مبادرات وأدوات لزيادة الوعي ومنع العنف

مجلس محلي كفرقرع يقدم رسالة خاصة تتويجا لفعاليات شهر محاربة العنف ضد المرأة ، الذي شمل مبادرات وأدوات لزيادة الوعي ومنع العنف

رسالة من إبراهيم ابوعطا – المتحدث باسم مجلس محلي كفرقرع

عمم مجلس محلي كفرقرع تقريرا متلفزا يقدم من خلاله رسالة خاصة تتويجا لفعاليات شهر محاربة العنف ضد المرأة في كفرقرع ، والذي شمل مبادرات وأدوات لزيادة الوعي ومنع العنف , بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة.

مجلس محلي كفرقرع من خلال قسم الرفاه الاجتماعي ، يعزز من أنشطة التوعية في نوفمبر. وهذا تتويج للعمل على مدار العام بأكمله من أجل تقليل الظاهرة والقضاء عليها – في البرامج التعليمية والتدريب المهني ومساعدة الضحايا وغير ذلك.

المحامي فراس بدحي رئيس مجلس محلي كفرقرع قال :”يسعى مجلس كفر قرع المحلي جاهداً لتغيير الواقع وتدعيم الشخصيات النسائية الريادية في مواقع التأثير والتغيير الاجتماعي إيمانا منا بأن النساء والفتيات تُشكلُ نصف سكان العالم، ونصف المجتمع وبالتالي نصف إمكانياته. مجلس كفرقرع المحلي من خلال مركز الوفاق الاسري المنبثق عن قسم الخدمات الاجتماعية يقدم برامج شاملة لمحاربة العنف ضد النساء. إن المساواة بين الجنسين، إلى جانب كونها حق أساسي من حقوق الإنسان، أمر ضروري لتحقيق السلام في المجتمعات. وعلاوة على ذلك، فقد ثبت أن تمكين المرأة يُحفز الإنتاجية والنمو الاقتصادي والازدهار المجتمعي”.

أما اعتدال مصاروة مديرة قسم الرفاه الاجتماعي , فقالت:” ان شهر نوفمبر هو شهر المرأة , معنى ذلك فانه شهر الحياة , شهر يرمز الى العطاء , ان المرأة والعائلة تأخذ حيز كبير من الاهتمام والرعاية في قسم الرفاه الاجتماعي في مجلس محلي كفرقرع , ونعمل على تعزيز مكانة المرأة والعائلة , نحن نؤمن أن المرأة تعلب دور فعال ومركزي في العائلة , من هنا تعزيزها واجب “.

بدوره قالت ريم بيدوسي مديرة مركز الوفاق الاسري :” أوجه رسالتي لجميع الجهات المسؤولة , رؤساء مجالس , أئمة مساجد وجميع الجهات الأخرى , من اجل التعاون المشترك ونكثف الجهود من اجل نبذ هذه الظاهرة , كما واوجه رسالتي للأهالي ونطالبهم بضرورة توفير أجواء اسرية آمنة لأولادهم من خلال التواصل السليم معهم , توفير الحماية لهم والتحاور معهم بشكل محترم ولائق , وهنا أؤكد انه كلما منحنا أولادنا المحبة والاهتمام والرعاية يمكننا ان ننشئ جيل ينبذ ظاهرة العنف والحد منها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى