الرياضة

سان جيرمان يسقط أمام موناكو قبل مواجهته المصيرية في دوري الأبطال

حول موناكو تخلفه بهدفين في الشوط الأول إلى انتصار مثير على ضيفه باريس سان جيرمان حامل اللقب 3 – 2 في افتتاح المرحلة الحادية عشرة للدوري الفرنسي وموجهاً ضربة لفريق المدرب الألماني توماس توخيل قبل مواجهة لايبزيغ الألماني في دوري أبطال أوروبا الثلاثاء.
وكان باريس سان جيرمان في طريقه إلى تحقيق فوز سهل عندما تقدم بثنائية لنجمه كيليان مبابي العائد من إصابة عضلية في الفخذ في الدقيقتين 25 و37 من ركلة جزاء، لكن موناكو رد بقوة في الشوط الثاني بتسجيله ثلاثة أهداف بينها ثنائية لمهاجمه الألماني كيفن فولاند في الدقيقتين 52 و66. وهدف قاتل للبديل الدولي الإسباني السابق فرانسيسك فابريغاس في الدقيقة 84 من ركلة جزاء. وواصل موناكو صحوته وحقق فوزه الثالث توالياً والسادس هذا الموسم فرفع رصيده إلى 20 نقطة وصعد إلى المركز الثاني مؤقتاً بفارق أربع نقاط خلف باريس سان جيرمان الذي مني بخسارته الثالثة هذا الموسم والأولى بعد ثماني انتصارات متتالية.
وجاءت الخسارة في توقيت غير مناسب بالنسبة لنادي العاصمة، الذي يستعد لقمة حاسمة على أرضه أمام ضيفه لايبزيغ الألماني الثلاثاء في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثامنة لمسابقة دوري أبطال أوروبا التي خسر مباراتها النهائية الموسم الماضي.
وكلل مبابي مهاجم موناكو السابق عودته إلى الملاعب بعد تعافيه من إصابة عضلية، بثنائية رافعاً رصيده إلى تسعة أهداف هذا الموسم فانفرد بصدارة لائحة الهدافين بفارق هدف واحد أمام مهاجم رينس السنغالي بولاي ديا. وهو الهدف السابع لمبابي بألوان سان جيرمان في مرمى فريقه السابق موناكو الذي تركه عام 2017 للانضمام إلى فريق العاصمة على سبيل الإعارة قبل انتقاله نهائياً إلى صفوفه. كما هو الهدف الـ99 في مختلف المسابقات مع سان جيرمان خامس أفضل هداف في تاريخ النادي بفارق هدف أمام الجزائري مصطفى دحلب وبفارق هدف خلف دومينيك روشتو الرابع.
ويتصدر الأوروغواياني إدينسون كافاني ترتيب الهدافين التاريخيين للنادي (200) أمام السويدي زلاتان إبراهيموفيتش (156) والبرتغالي باوليتا (109) ودومينيك روشتو (100).
وخاض سان جيرمان المباراة في غياب أكثر من لاعب أساسي خصوصاً الإيطالي ماركو فيراتي والألماني يوليان دراكسلر والإسباني خوان برنات والأرجنتيني ماورو إيكاردي بسبب الإصابة. وفضل المدرب الألماني توماس توخيل إراحة البرازيلي ماركينيوس بعد رحلته الطويلة من أميركا الجنوبية حيث شارك في التصفيات المؤهلة لمونديال 2022. فيما دفع بمواطنه البرازيلي نيمار دا سيلفا العائد أيضاً من إصابة في عضلات البطن، في الدقيقة 60 من الشوط الثاني مكان دي ماريا دون جدوى.
وأكد توماس توخيل على أن نيمار سيبدأ المباراة المصيرية أمام لايبزيغ في دوري الأبطال الثلاثاء، بعدما تعافى المهاجم البرازيلي تماماً من إصابته.
ويتصدر سان جيرمان الدوري الفرنسي برصيد 24 نقطة من 11 مباراة بفارق أربع نقاط عن موناكو، لكن موقفه ليس مريحاً في دوري الأبطال. إذ يحتل المركز الثالث في المجموعة الثامنة برصيد ثلاث نقاط بفارق ثلاث نقاط خلف لايبزيغ والمتصدر مانشستر يونايتد مع تبقي ثلاث مباريات.
واستعاد بوردو نغمة الانتصارات وعمَّق جراح مضيفه رين عندما تغلب عليه 1 – صفر.
ويدين بوردو بفوزه الأول بعد خسارتين متتاليتين إلى وافده الجديد لاعب رين السابق حاتم بن عرفة الذي سجل الهدف الوحيد في الدقيقة 37 بعدما تلاعب بثلاثة مدافعين وسدد كرة قوية زاحفة بيسراه من خارج المنطقة فأسكنها الزاوية اليمنى للحارس السنغالي الفريد غوميز في الدقيقة 36.
ودافع بن عرفة عن ألوان رين موسم 2018 – 2019 قبل الانتقال منتصف الموسم الماضي إلى بلد الوليد الإسباني لمدة ستة أشهر، ومنه في صفقة انتقال حر إلى بوردو الصيف الماضي.
وهو الهدف الأول للدولي السابق في الدوري هذا الموسم، علماً بأنه دافع سابقاً عن ألوان ليون ومرسيليا ونيس وباريس سان جيرمان ونيوكاسل وهال سيتي الإنجليزيين. وهو الفوز الرابع لبوردو هذا الموسم والثاني في مبارياته الخمس الأخيرة التي مني خلالها بثلاثة هزائم، فرفع رصيده إلى 15 نقطة وارتقى إلى المركز الحادي عشر مؤقتاً. كما هو الفوز الثاني لبوردو خارج قواعده هذا الموسم بعد الأول على أنجيه 2 – صفر في المرحلة الثانية في 30 أغسطس (آب) الماضي.
وألحق بوردو الخسارة الثانية على التوالي برين بعد سقوطه أمام باريس سان جيرمان حامل اللقب صفر – 3 في المرحلة الماضية. وجاءت خسارة رين قبل القمة المصيرية التي تنتظره الثلاثاء المقبل أمام ضيفه تشيلسي الإنجليزي في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الخامسة ضمن مسابقة دوري أبطال أوروبا.
ويتقاسم رين الذي يشارك في المسابقة القارية العريقة للمرة الأولى في تاريخه، المركز الأخير مع كراسنودار الروسي برصيد نقطة واحدة لكل منهما بفارق 6 نقاط خلف تشيلسي وإشبيلية الإسباني المتصدرين.
وتجمد رصيد رين الذي مني بخسارته الثالثة هذا الموسم والثانية على أرضه بعد الأولى أمام إنجيه 1 – 2 في المرحلة الثامنة، عند 18 نقطة وتراجع إلى المركز الرابع بفارق الأهداف خلف مرسيليا الذي تأجلت مباراته مع ضيفه نيس إلى موعد لاحق بسبب غياب أكثر من 10 لاعبين في صفوف الأخير بسبب اختبارات إيجابية لفيروس كورونا المستجد.
وتستكمل المرحلة اليوم بلقاءات ليل مع لوريان، وإنجيه مع ليون، ورينس مع نيم، ومونبلييه مع ستراسبورغ، وديجون مع لنس، ونانت مع متز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى