منوعات

«كورونا» يبقى على الجلد البشري وقتاً يفوق الإنفلونزا 5 مرات

كشفت دراسة أجراها باحثون يابانيون أنه بإمكان فيروس «كورونا» المستجد أن يبقى لتسع ساعات على الجلد البشري، في اكتشاف يبرز الحاجة إلى غسل اليدين باستمرار لمكافحة وباء «كوفيد – 19».
وجاء في الدراسة التي نشرت هذا الشهر في مجلة الأمراض المعدية السريرية أن الجرثومة التي تسبب الإنفلونزا يمكنها البقاء على الجلد البشري لنحو 1.8 ساعة مقارنة بالمدة الطويلة لفيروس «كوفيد – 19».
وذكرت أن «بقاء فيروس سارس – كوف – 2 كورونا لتسع ساعات على الجلد البشري قد يزيد من مخاطر الانتقال بالاتصال مقارنة بفيروس الإنفلونزا، ما يسرع من الجائحة»، حسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.
واختبر فريق البحث عينات جلدية مجمعة من عينات تشريح الجثث بعد نحو يوم من الوفاة.
ويتم تعطيل نشاط كل من فيروس «كورونا» وفيروس الإنفلونزا في غضون 15 ثانية عن طريق استعمال «الإيثانول» المستخدم في معقمات اليد.
وقالت الدراسة إن «بقاء سارس – كوف – 2 على الجلد لفترة أطول يزيد من مخاطر انتقال العدوى ومع ذلك فإن نظافة اليدين يمكن أن تقلل من هذا الخطر».
وتدعم الدراسة توجيهات منظمة الصحة العالمية لغسل اليدين بشكل منتظم وشامل للحد من انتقال الفيروس، الذي أصاب ما يقرب من 40 مليون شخص وأودى بأكثر من مليون شخص حول العالم منذ ظهوره لأول مرة في الصين أواخر العام الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى