أخبار العالم

“الإغاثة التركية” تطلق دورات لتدريس العلوم الدينية شمالي سوريا

شانلي أورفة/ الأناضول

أعلنت هيئة الإغاثة التركية (İHH) افتتاح دروات لتدريس القرآن الكريم والعلوم الدينية للسوريين في مدينتي “رأس العين” و”تل أبيض”، والذين حرمهم تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابي من هذا الحق قبل دحره من المنطقة في إطار عملية “نبع السلام”.

وعقب تحرير المنطقة من الإرهابيين بفضل “نبع السلام”، عاد السكان السوريون إلى حياتهم الطبيعية بدعم تركي ساهم في تخليصهم من ممارسات العنف والظلم على يد “ي ب ك/ بي كا كا”.

ويشرف فرع هيئة الإغاثة التركية (غير حكومية) بولاية شانلي أورفا، على تقديم الدروس الدينية وتعليم القرآن الكريم لـ700 شخصا، بينهم أطفال، في مدارس أنشأتها بمدينتي “رأس العين” و”تل أبيض” شمالي سوريا.

وفي حديث للأناضول، قال ممثل الهيئة في شانلي أورفة بهجت أتيلا، إنهم يحرصون على دعم السوريين في مجال التعليم بالمنطقة إلى جانب المساعدات الإنسانية.

وأوضح أتيلا أن الدورات التي افتتحتها الدورة تعمل على تدريس 300 شخصا في “رأس العين” و400 شخصا في “تل أبيض”، وتشمل تقديم العلوم الدينية والقرآن الكريم، من قبل مدرسين متطوعين.

وشدّد على أن هيئة الإغاثة التركية ترغب في توسيع نطاق أنشطتها في المنطقة وزيادة عدد المراكز التعليمية لضمان استفادة الجميع.

وفي 9 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية “نبع السلام” شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي “ي ب ك/ بي كا كا” و”داعش”، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وفي 17 من الشهر نفسه، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب الإرهابيين من المنطقة، وأعقبه اتفاق مع روسيا في سوتشي 22 من الشهر ذاته.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق